انطلاق ندوة دولية بتطوان تناقش تطوير الخدمات المقدمة للطالب
ads980-250 after header


الإشهار 2

انطلاق ندوة دولية بتطوان تناقش تطوير الخدمات المقدمة للطالب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – و م ع :  انطلقت، أمس الخميس بتطوان، أشغال ندوة دولية من  تنظيم جامعة عبد المالك السعدي تحت شعار “تطوير خدمات الطالب”، تهدف إلى تسهيل اندماج  الطلبة في محيطهم العلمي والسوسيو- اقتصادي بالاعتماد على أليات ووسائل إلكترونية.

وتندرج هذه الندوة، في إطار  المشروع الأوروبي “طامبوس فيتود”، الهادف إلى مساعدة الطلبة على التحصيل المعرفي  وتحسين ظروفهم الدراسية وضمان السير العادي للعملية التدريسية، وفق آليات حديثة  جديدة تتجاوب مع ضرورات العصر وتطوير العمل الجامعي.

كما يشكل هذا اللقاء، الذي سيستمر إلى غاية يوم غد الجمعة، فرصة لعرض والمصادقة  على النتائج الأولية لمشروع “تطوير خدمات الطالب” وفق الأهداف الأساسية المحددة له  مسبقا، خصوصا ما يتعلق بتحسين نوعية الحياة الطلابية، بما في ذلك إعادة توجيه  الموارد نحو تطوير خدمات المواكبة المفضية إلى النجاح، والتوجيه والاندماج  والتنقل.

وقال نائب رئيس جامعة عبد المالك السعدي حسن الزباخ، بالمناسبة، إن الهدف أيضا من هذا اللقاء هو تقييم المراحل التي قطعها مشروع “طامبوس فيتود”، الذي انطلق قبل  نحو سنتين، سعيا وراء توفير كل المعلومات التي يحتاجها الطالب في مساره الأكاديمي  والعلمي، وتسهيل ولوج الطالب إلى جميع المعلومات التي تناسب تخصصه الأكاديمي محليا  ودوليا.

وأشار السيد الزباخ إلى أن هذا المشروع، الذي خصص له موقع إلكتروني متعدد الأبواب، يهتم بالإعلام والتوجيه والأنشطة الطلابية الثقافية والعلمية وآليات إدماج الطالب في محيطه الجامعي والسوسيو-اقتصادي وسوق الشغل على الصعيدين الوطني  والدولي وفقا لمجال تخصص الطالب المعني.

كما أن المعلومات التي تتضمنها البوابة لن تنحصر، حسب ذات المصدر، في المعلومات الخاصة بجامعة واحدة فقط من الدول المعنية بالمشروع والتي يدرس بها، بل تتضمن  معلومات مماثلة مقدمة من قبل جميع الجامعات المشاركة في المشروع.

من جهته، قال خافيير كورتيس أناركون، خبير التواصل الدولي بجامعة مورسية الإسبانية، إن مشاركة الجامعة الإسبانية  في هذا المشروع العلمي الرائد يرمي إلى تبادل الخبرات المكتسبة مع الجامعات المغربية والعربية حول طرق تحسين استفادة الطلبة من الخدمات العلمية والمعرفية والاجتماعية المقدمة له من قبل المؤسسات الجامعية، على مستوى التوجيه والمصاحبة  وتوفير المعلومة العلمية.

وأبرز أناركون أن التعاون بين الجامعات الإسبانية والمغربية،  بالإضافة إلى بعده العلمي التقني التواصلي، فإنه يساهم في دعم العلاقات العلمية  والثقافية والأكاديمية بين مكونات الجامعات المعنية، وكذا دعم العلاقات الإنسانية  بين الأجيال الصاعدة في كلا البلدين.

ويحضر هذه الندوة الدولية أكثر من 40 مشاركا من 16 جامعة وجمعيتين تمثلان  الطلبة ينتمون إلى عشر دول شريكة كإسبانيا وفرنسا وبلجيكا والنمسا ورومانيا  وبولندا والجزائر وتونس ولبنان والمغرب.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا