‘الجلابة” لازمة الأناقة والوقار عند الطنجاويات مع اقتراب شهر رمضان
ads980-250 after header


الإشهار 2

‘الجلابة” لازمة الأناقة والوقار عند الطنجاويات مع اقتراب شهر رمضان

إشهار مابين الصورة والمحتوى

رغم توجه الكثير من السيدات والفتيات المغربيات لمواكبة أحدث صيحات الموضة في عالم الأزياء، إلا أن هناك دائما عودة لافتة إلى الجلابة المغربية التقليدية و التراثية، فهذه الأخيرة كانت ولازالت سيدة كل المناسبات سواء كانت بسيطة أو خاصة أو مميزة، حتى أصبح دارجا ارتداء السيدات والفتيات من الأجيال الجديدة للجلابة.

وفي هذه الأيام التي تسبق حلول شهر رمضان المبارك، تعرف المحلات التجارية المتخصصة في بيع وخياطة الجلابة النسوية إقبالا متزايدا عن باقي الأيام، حيث تتسارع بعض النساء الطنجاويات لاقتناء وشراء الجلابة المغربية، لكون هذه الأخيرة تعطي انطباعا خاصا لدى الأسر المغربية بالأجواء الرمضانية.

في واحد من متاجر بيع الأثواب التقليدية، تتفحص السيدة “سعيدة .ب” (42 سنة)، مجموعة من النماذج المعروضة بهذا المحل الكائن بشارع طارق بن زياد بطنجة، وقد جاءت مرفوقة بابنتها العشرينية “في الحقيقة لدي ما يكفي من الجلابيب في البيت لكنني تعودت على شراء جلباب جديد في كل رمضان وهو تقليد اتبعه وأتشبث به تماما كتشبت الأطفال بلباس جديد في عيد الفطر.”. تقول سعيدة.

نفس التوجه تعبر عنه “أمل .د”  (31 سنة)، موظفة بإحدى شركات القطاع الخاص بطنجة، التي أكدت أنها تفضل ارتداء الجلابة في رمضان على غيرها من باقي الملابس، قائلة  “أحرص أقتناء أكثر من واحدة للتغيير كما أنتقيها بعناية بحيث تكون أنيقة وبسيطة وعصرية”.

وتتكون الجلابة عادة من قطعة واحدة طويلة أو قطعتين جلابة قصيرة على شكل قميص وسروال يناسبها من نفس القماش وطريقة الخياطة. ويعتبر الشكل الأخير من إبداع جيل الشبان من المصممين إلى جانب أشكال أخرى تسعى للبساطة والاستجابة لمعايير اللباس العصري.

تقول “مونية أكدير”، إحدى المختصات في تصميم وخياطة الملابس التقليدية المخصصة للنساء ولها باع وخبرة في خياطة جميع أنواع الجلاليب: ” تنشط حركة خياطة الجلابة المغربية خاصة خلال الأسابيع الأولى من شعبان، تحظيرا للأيام الرمضانية وليلة القدر ولعيد الفطر.”

وتضيف “مونية”، متحدثة لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن تصميم الجلابة يختلف من موسم إلى آخر، فمثلا في الأعياد يعتمدن النساء الخياطة الوازنة أي الثقيلة باعتماد الأثواب الغالية كـ “المليفة” و “الكمخة” و”الثليجة” و”الكريب”.

وحسب ذات المصممة، فإن هذه الأثواب يتم خياطتها بـشغل اليد أو ما يسمى بخدمة المعلم، و تنبت بالجوهر أو تطرز باليد أو الرندة بالجوهر أو البورشمان … والاختيار طبعا يخضع بالأساس لرغبة الزبونة، أما بالنسبة للأيام الرمضانية فأغلبهن تفضلن التصاميم البسيطة والخفيفة والتي تتماشى وتتجانس مع دلالات شهر رمضان.

وعن إقبال الفتيات الشابات على الجلابة الرمضانية، ترى نفس المتحدثة، أن بنات حواء “أصبحت لديهن موضة ارتداء الجلابة الرمضانية، على أن تكون موضتها عصرية وأنيقة وبسيطة، لكي تسهل عليهن ارتداءها للخروج للعمل أو الدراسة دون احراج لأنهن تعتبرن شهر رمضان شهر الوقار والإحترام والصلاة والعبادة، باعتبار أن هذا الزي زي محتشم.”

وأما من جهة أسعار هذا اللباس التقليدي في هذه المناسبات الدينية تقول مونية: “أن الاسعار لا يطرأ عليها تغيير كبير فأعلى سعر هي الخياطة باليد فقد يصل ثمنها إلى أزيد من 1000  درهم، بينما بالمكينة فيبتدأ ثمنها ما بين 250 درهم إلى 700 درهم، مع الأخذ بعين الاعتبار فيما إذا كانت الجلابة مرصعة بالجوهر او بالبورشمان فيكون ثمنها أغلى قليلا ، وبطبعة الحال تكون هذه الاسعار قابلة للتحول على حسب الطلب.

وعن رأيها في ذوق المرأة الطنجاوية ومواكبتها للموضة قالت: لا شك أن المرأة الشمالية بشكل عام لها ذوقها المميز في الأزياء، وتختلف أذواق السيدات حسب العائلات وحسب المناطق وعادات وتقاليد كل منطقة، وأرى أن الاعلام والتكنولجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي قد أثرت على الذوق العام والثقافات المتوارثة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا