قناة مائية تستمر في خلق معاناة بيئية وصحية لأهالي حي سكني بـ”العوامة”
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

قناة مائية تستمر في خلق معاناة بيئية وصحية لأهالي حي سكني بـ”العوامة”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

ما يزال سكان حي “الركايع” بمنطقة العوامة التابعة لمقاطعة بني مكادة في مدينة طنجة، يعانون منذ سنوات طويلة، جراء أحد المجاري المائية التي تخترق الشارع الرئيسي، الذي تحول إلى مصدر أخطار صحية تتربص بأهالي المنطقة برمتها.

وكان هذا المجرى المائي الذي يخترق شارع “الكويت” الممتد من “حومة بوحوت1” حتى منطقة “مغوغة”، قد تم إنشاؤه بهدف تصريف مياه الأمطار والحد من آثار الفيضانات على المنطقة، دون ان تتم تغطيته، مما حوله خلال السنوات الأخيرة، إلى مكان لتجمع النفايات، على نحو صار مصدر تلوث في المنطقة.

ويرسم سكان الحي صورة قاتمة للوضعية البيئية والصحية بالمنطقة، جراء هذه القناة المائية العارية، التي  روائح كريهة، بفعل تجمع النفايات المتعفنة، وتوالد البعوض والحشرات، وهي الأضرار التي امتدت إلى منازل المواطنين، التي تغزوها من وقت لآخر مختلف أنواع الحشرات الضارة والجرذان، التي تتسلل عبر المجاري المائية المرتبطة بدورات المياه في مساكنهم.

ويؤكدون، ضمن تصريحات متطابقة لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، التي قامت بزيارة ميدانية إلى عين المكان، أن هذا المجرى المائي “العشوائي”، شكل منذ سنة 2014، موضوع مراسلات وملتسمات إلى مختلف الجهات المسؤولة، على رأسها مقاطعة بني مكادة، الموجود مقرها الرئيسي على بعد أمتار قليلة من هذا الحي، إلى أن هذه الجهات قابلت نشاطات الساكنة في هذا الإطار بنوع من التجاهل واللامبالاة.

وحسب شباب من الحي، فإن هذا المجرى المائي، بالإضافة لما تشكله من مصدر تلوث، ظلت عائقا أمامهم للانخراط في الدينامية التي عرفتها العديد من أحياء المنطقة، والمتمثلة في تزيين الشوارع والأحياء.

ويضيف المتحدثون، أنه في الوقت الذي رمت فيه جميع الجهات التي توجه إليها سكان الحي، إلى وكالة الحوض المائي اللوكوس، باعتبارها الجهة المسؤولة عن تهيئة الأودية والمجاري المائية، فإن رئيس مقاطعة بني مكادة، محمد خيي، كان المسؤول الوحيد الذي وعد بالنظر في وضعية هذه القناة المائية العشوائية، والعمل على تغطيتها، غير أنهم لم يلمسوا أي تحركات من هذا النوع رغم مرور عدة شهور على آخر لقاء جمعهم بالمسؤول الجماعي المذكور.

يذكر أنه في سنة 2009، أنه بتنسيق بين كل من ولاية طنجة والجماعة الحضرية وكذا وكالة الحوض المائي اللوكوس، تم إطلاق  برنامج لتهيئة الأودية العارية من خلال توسيعتها وتغطيتها، وذلك من أجل إبعاد أثر التلوث المباشر والتخفيف من معاناة السكان، وهو ما تم تنفيذه في في مواقع قليلة من مناطق مدينة طنجة.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار