مؤسسة الامام الشاذلي الخاصة، منارة تربوية نموذجية
ads980-250 after header


الإشهار 2

مؤسسة الامام الشاذلي الخاصة، منارة تربوية نموذجية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

محمد الحايك – محمد سعيد الشنتوف

مع  إطلالة  كل موسم دراسي جديد، يزداد الحديث في المغرب عن قضية التربية والتعليم، باعتبارها حاجة  مجتمعية، وضرورة تنموية، ومناسبة تتكاثف خلالها  جهود الجميع، للسير قدما بهذا القطاع الحيوي، إيمانا بدور في تهيئة الناشئة، وضمان مستقبل البلاد.
 
انطلاقا من هذه القناعة ، وانسجاما مع الشعار الوطني “جميعا من أجل مدرسة النجاح”، وتفعيلا لمبادرة المخطط الاستعجالي للتربية والتعليم 2009- 2010، تسعى كل المؤسسات التعليمية والمعاهد التربوية الوطنية إلى الرفع من جودة خدمتها، وتطوير تجهيزاتها، وبنياتها الأساسية أملا في تحسين أدائها التربوي والتعليمي.
 
وفي هذا السياق  تبرز مجموعة مدارس الإمام الشاذلي الخاصة بطنجة، كأحد أبرز المؤسسات التربوية بالمدينة، بما راكمته من تجارب ونجاحات وانجازات تربوية في مختلف المجالات منذ عقود، حيث تعد واحد من أقدم المؤسسات الخاصة بطنجة، والتي كانت تحقق ولا زالت نسب نجاح متميزة، في مختلف المستويات والشعب، هذا بالإضافة إلى مساهمتها الفعالة في العديد من الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية التربوية على المستوى المحلي داخل نيابة طنجة – أصيلا.
 
هذا، وقد تعززت مجموعة مدارس الإمام الشاذلي في السنوات الأخيرة بصرح جديد ومعلمة أخرى نموذجية في حقل التربية والتعليم، يتعلق الأمر بمؤسسة التعليم الابتدائي الإعدادي الواقعة بمنطقة البرانص، التي حققت عدة انجازات بالرغم من حداثتها، حيث أضحت شعلة  ومنارة تربوية تؤتث فضاء التربية والتعليم بمدينة طنجة، حيث تقارب نسبة النجاح في جميع مستوياتها نسبة مائة بالمئة.

هذا وقد عملت المؤسسة على تطوير مرافقها  من تجهيز للمختبرات العلمية  بمجموعة من الوسائل والدعامات الديداكتيكية الأساسية، واستقدام  أجهزة  جديدة  والرفع من جودة وخدمة النقل المدرسي، مع  تزيين وإصلاح الحديقة المجاورة التي تؤثتها مجموعة من الحيوانات الداجنة والطيور….هذا دون نسيان تحسين خدمات الاستقبال وطرق، التواصل  التربوي والبيداغوجي عبر إحداث موقع الكتروني الخاص بالمؤسسة، وبخدماتها  وانجازاتها ولتسهيل التواصل مع أباء وأولياء التلاميذ ومع جمعيات المجتمع المدني ومع كل من يهمهم الأمر.   
 

 

 

 

 
 


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار