الحرب المفتوحة على الطرق بطنجة من طرف إحدى شركات الاتصالات

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

الحرب المفتوحة على الطرق بطنجة من طرف إحدى شركات الاتصالات

إشهار مابين الصورة والمحتوى

 
 
 
 
 
 
 
رابطة الدفاع عن المستهلك
تشن إحدى شركات الاتصالات حربا مدمرة على شوارع مدينة طنجة  بواسطة عمليات الحفر العشوائي  من أجل إحداث شق عميق وسط قارعة الطريق على امتداد معظم الشوارع الرئيسية بهدف مد أحبالها  الإليكترونية . فانطلاقا من شارع المكسيك في اتجاه شارع إنجلترا بدأت أشغال حفر الطرق من أجل تقوية الشبكة  دون مراعاة الشروط التقنية والقانونية، ولا مشاعر المواطنين ، مما جعل هذه العملية تعكس أبشع صورة عن هذه المؤسسة  بسبب ما أحدثته من فوضى عارمة  ومن تدمير ممنهج  لجادة الطريق بسبب إسناد الصفقة الخاصة بالأشغال إلى إحدى المقاولات الغير المؤهلة،  والتي تسببت أشغالها في إثارة الغبار والضجيج المهول، ومراكمة الأتربة وسط الطريق دون العمل على تنحيتها  وتغطية الشق المحدث  والممتد  بشكل غير منتظم، ومن غير إعادة الحالة الى ما كانت عليه . وقد استمرت هذه الفوضى قرابة أسبوع دون أن تكلف المقاولة نفسها مهمة إصلاح الأعطاب وتسوية الحفر التي أحدثتها ، والتي تسببت في انزلاق عجلات السيارات بداخلها ، وإلحاق أضرار فادحة  بجادة الطريق التي تتاكل على جنبات الشق المنجز بواسطة آلة  تقليدية للحفر.
 
وكان من ردود الفعل تحرك جمعية تجار شارع المكسيك  التي طالبت السلطات بوقف هذا الاعتداء  الذي ألحق الضرر بالتجار وبالساكنة ، كما أدى إلى عرقلة حركة السير وإغلاق عدد من المعابر الطرقية ، وكان الأكثر تضررا أصحاب المحلات التجارية الخاصة ببيع المواد الغذائية والألبسة والمقاهي وصياغة الذهب ، حيث قام أصحابها بتوقيع عريضة احتجاج،  وتسجيل معاينة قضائية عن الأضرار التي لحقت بهم ، من أجل تحريك دعوى قضائية ضد تلك الشركة. وخلال الاحتجاج الذي نظمه التجار حضر ممثلو السلطة الذين عاينوا هذا الضرر، ووعدوا بالتدخل  من أجل معالجة المشكل.
 
 

 

 

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا