أميرة الغناء المُلتزم الفنانة سعيدة فكري تُصور إبداعاتها الجديدة بمنطقة جبالة بشفشاون
ads980-250 after header


الإشهار 2

أميرة الغناء المُلتزم الفنانة سعيدة فكري تُصور إبداعاتها الجديدة بمنطقة جبالة بشفشاون

إشهار مابين الصورة والمحتوى

 

نجوى الحساني التائب
لا يملكُ الإنسان إلا أن يقف وقفة تقدير وإجلال لنجمة متألقة .. لمعت في سماء  الغناء الملتزم وهي صبية لا يتجاوزُ عُمرها 16 ربيعاً، حباها الله صوتاً عذباً ً.. عبرت وأوصلت به أحاسيس صادقة.. وأبحرت في أعماق المجتمع المغربي ..واهتمت بالإنسان والإنسانية،ودافعت عن الكرامة والحُرية..في زمن الرصاص..تسلحت بالإيمان القوي والرسالة النبيلة من أجل إسعاد البشرية.. وأنشدت أروع الألحان ذات الإحساس الصادق ..  واختارت المواضيع الحساسة بجرأة وكبرياء  .. واستنكرت كل وسائل القمع .. ودافعت على حُرية التعبير في التسعينيات.
 
 واستحقت بكل جدارة أن تتربع على عرش قلوب الملايين من محبي الغناء الملتزم الحُر..من جميع شرائح المجتمع المغربي، اختارت لنفسها طريق الفن الملتزم الصعب بعيداً عن النجومية والأضواء كان همها الشاغل المواطن المغربي الحر .. هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية بجسدها فقط وتركت بوطنها الأم عقلها وروحها وقلبها النابض..لا تعترف بالحدود ولا بالصراعات السياسية.
 
وما يهمها هو إسعاد البشرية ونشر ثقافة السلام والتعايش والتسامح..هي الآن سفيرة فوق العادة للإنسان الحر المدافع عن الكرامة والأمن الاجتماعي..تدافع  عن وطنها وتقوم بتلميع صورة وطنها المغرب بالديار الأمريكية والعالم بإمكانياتها الذاتية،إنها الفنانة المغربية الملتزمة والمتألقة بإبداعاتها الخالدة في الغناء الملتزم العربي،سعيدة فكري الفخورة بانتمائها للمغرب بكل ثقافته المتعددة،حتى المغاربة سموا أنفسهم مند القدم ” الأمازيغ” أي الأحرار ،وهذه الحرية المتأصلة في أعماق النفس المغربية،قد خلقت فيها غرائز وطبائع هي الأنفة ،والشهامة،والإقدام،والتضحية في سبيل الحياة الحرة الشريفة فوق أرض حرة منيعة تهون في سبيلها كل التضحيات.
 
 إن كل هذه العوامل أعطت للفنانة الملتزمة سعيدة فكري شخصية قوية متمسكة بالرسالة الربانية الصوفية،ولم يكن من باب المصادفة حين كرمتها فعاليات من المجتمع المدني بجهة طنجة تطوان،هذا أقل ما يمكن أن نقدمه لهذه الفراشة الحرة صاحبة الرسالة الفنية الراقية والملتزم،سعيدة فكري فضلت مدينة تطوان الحمامة البيضاء وشفشاون قلعة الجهاد والنضال من أجل الحرية والكرامة، أرض الزهاد والأصفياء والعباد والصالحين، وبحكم تفرد شفشاون في الموقع والحضارة الأندلسية العريقةّ، وبحُكم تنوع جذورها العريقة وأصولها الثقافية.
 
 كانت وما تزال معلمة خالدة يحج إليها الوافدون من كل مكان وشعلة مضيئةّ،قصدتها اليوم الفنانة سعيدة فكري مصحوبة بالمخرجة الشابة الأمريكية ” جين ” لإفادة والأخذ والعطاء، وإغناء الفكر والحضارة الإنسانيين. شفشاون الأرض التي يعانق فيها الإنسان الذكريات ويتنسم فيها الثري ويسأل عن معاني الوجودّ، فتتحرك في هواجس فؤاده الأشجان وأشجان فيحن إلى أزمان غابرة ما تزال خالدة في عمر الشباب توقظ أحلامهم وتبعث في ذاكرتهم وميضا ينشر فيهم روح العزيمة والأمل لمعانقة الحاضر والمستقبل.
 
جاءت هذه المرة لتصور بعض المشاهد  للكليب الجديد الذي يضم أروع الأغاني ذات الإحساس الصادقة والأمانة في التبليغ، وبجرأة قوية،تحكي فيها الواقع الحالي الذي يعيشه الوطن العربي وتهتم بجميع شرائح المجتمع المغربي من أجل الكرامة والدفاع عن الحرية ضد الفساد والمفسدين.
 
تأثرت الفنانة سعيدة وهي تتجول بمدينة شفشاون،هذه المدينة الصغيرة المناضلة أرض المجاهدين، ويوجد فيها قبر السيدة الحرة التي حكمت تطوان وهي تتحاور مع الصغير والكبير والمرأة والرجل وتتساءل عن أحوالهم حتى سقطت الدموع من عيونها،إنها إنسانة رقيقة الإحساس وصادقة في رسالتها السامية.أعجبت الفنانة سعيدة بأناس انعزلوا بين الجبال و حافظوا على أزيائهم ناصعة البياض وتقاليدهم الموروثة عن الأجداد القادمون من الأندلس.
 
تجولت برأس الماء،وصورت إبداعاتها الجديدة  بأحيائها وبجانب منازلها المتواضعة البيضاء ولون السماء، تأثرت بأناس يعيشون في بيوت بين الجبال كأنها أجرام صغيرة لامعة سقطت من السماء. وفي قمم الجبال أو سفوحها أو على الهضاب يتحرك أناس بسحناتهم البيضاء المائلة إلى الشقرة، أو هي الشقرة بعينها.. إنهم ورثة التاريخ الأندلسي الذين ظلوا على حالهم وطبيعتهم منذ أزيد من 500 عام، وربما أكثر.
 
وما زالت الفنانة سعيد فكري ستزور عدة مدن مغربية حتى تصل الى الصحراء، لنقل الحقيقة عن المغرب والمغاربة أنها رسالة نبيلة ذات المواطنة المسؤولة.

 

 

 

 

 


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار