ads980-250 after header

الطنجاوي يونس الشاعر .. أنامل تبدع لوحات فنية بخيوط حريرية

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – الأناضول

 بواسطة خيط من الحرير وأداة تشبه المبرد، يعكف الفنان المغربي يونس الشاعر، على رسم لوحات فنية تحاكي تفاصيل الحياة اليومية في قريته الواقعة بالضاحية الشرقية لمدينة طنجة

 يونس؛ ناهز الستين من عمره، يقضي معظم وقته في منزله الكائن بقرية “زرارع” المطلة على مضيق جبل طارق، الفاصل بين إفريقيا وأوروبا، هناك حيث يسترق من الزمن لحظات إبداع تفرز لوحات تشكيلية من الحرير، بمواضيع مختلفة، عادة ما تلاقي إعجابا واسعا من قبل متابعيه.

 ويعتبر مشهد الضفة الشمالية للمضيق التي تتراءى بوضوح من نافذة منزل يونس، بين المشاهد التي ألهمت الفنان المغربي في أعماله التشكيلية، وتبرز معالمها في لوحاته التي استوحت مواضيعها من كل مكان بمنزله وخارجه، حيث تؤثث الجدران مجموعة لوحات مرسومة بخيط الحرير، مثلها مثل أعمال عديدة تبرز طبيعة المنطقة القروية التي يقطنها.

 وفي حديث للأناضول، عاد يونس على بداياته في عالمه الخاص: “تعلمت هذه المهارة من بعض أصدقائي خلال إقامتي في إسبانيا لسنوات طويلة”، ما منحه أسرار الإبداع في إنجاز الأعمال التشكيلية، وصقلت موهبته الكامنة فيه منذ الصغر.

 ويضيف مستغرقا في بياض ورقة وضعها أمامه: “منذ نعومة أظفاري، كنت مولعا بالإبداع وإنجاز أعمال خاصة بي”.

 وعلى ذلك البياض الرائق، يخط يونس رسما عاديا بواسطة قلم رصاص، ثم يقوم بوضع أشرطة لاصقة على أجزاء الرسم، قبل أن يزيلها بشكل تدريجي، لتتشكل الملامح الأولى لرسمه.

 بعد ذلك، يبدأ يونس في تلوين رسمه باستعمال خيط الحرير بمختلف الألوان، موظفا في ذلك أداة تشبه المبرد في تثبيته جيدا على الأجزاء التي علقت بها المادة اللاصقة، لينتهي الأمر إلى تشكيل لوحة تحاكي صورة امرأة قروية، بزيها المكون من منديل مخطط بالأحمر والأبيض وقبعة نباتية، غالبا ما تشتهر به نساء قرى شمالي المغرب.

 ويشير يونس إلى أن الكثير من أعماله التشكيلة تكلفه ساعات طويلة، تمتد في كثير من الأحيان إلى ثلاثة أيام.

 لوحات ترسم ملامح مختلفة من الحياة المغربية أو الإنسانية بشكل أكبر، وتتراءى في جميع أركان منزل يونس، حيث تزين جدرانه العديد من اللوحات التي قام برسمها في فترات متفرقة منذ استقراره النهائي في قريته.

 ففي أحد الأركان، جذبت انتباه مراسل الأناضول لوحة تحاكي شعار فريق “برشلونة” الإسباني، وأخرى لفريق “ريال مدريد”، إضافة إلى وجوه شخصيات فنية ورياضية كثيرة، فضلا عن مواضيع عديدة.

 وحول علاقة العمل الذي يقوم به يونس بفن التطريز، يؤكد الفنان أن عمله يختلف كثيرا، حيث يعتمد على موهبة خاصة، بينما يخضع فن التطريز لقواعد محددة، وتستعمل فيه أدوات خاصة لا يمكن الاستغناء عنها.

 ووفق يونس، فإن من بين الصعوبات التي تصادفه في إبداع لوحاته، هو ندرة أنواع الخيط التي تصلح لإنجاز لوحاته، حيث يضطر إلى طلبه في الغالب من إسبانيا بسبب عدم توفره بشكل كاف في الأسواق المغربية.

 كما يشتكي أيضا من غياب الدعم الإعلامي للتعريف بفنه التشكيلي، وغياب المعارض والفضاءات لعرض أعماله الفنية، بما يمكنها من الوصول إلى أكبر قدر من عشاق الفن، ولم لا اختراق الحدود إلى ما وراء البحار.
 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5