ads980-250 after header

الإشهار 2

خيي يؤكد حسن علاقته بالسلطة وينأى بمسؤوليته عن أسواق القرب

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – متابعة
لم يذهب رئيس مقاطعة بني مكادة، محمد خيي، بعيدا عما رأي زميله في حزب العدالة والتنمية، محمد بوزيدان، الذي يرأس مقاطعة مغوغة، في موضوع الأسواق الجماعية وأسواق القرب، حينما رمى بكرة المسؤولية في ملعب السلطات المحلية التي احتكرت عملية توزيع المحلات التجارية على المستفيدينوقال خبي، خلال لقاء إعلامي خصص لتقديم حصيلة عمل مقاطعة بني مكادة منذ تسلمه لمهامه في 2015 ، إن المقاطعة، شأنها شأن جماعة طنجة “لم يكن لها يد في عملية توزيع المحلات التجارية”.وحسب رئيس المقاطعة، فإن حضور بعض نوابه لاجتماعات مع مسؤولي السلطة وتوقيعهم لمحاضر تهم ملف الأسواق لا يعني مشاركتهم في تدبير الملف .وأكد أن السلطات ظلت مستفردة بتدبير هذا الملف، ما دفع جماعة طنجة ومعها غرفة التجارة والصناعة والخدمات، إلى مقاطعة اجراء قرعة توزيع المحلات.
وبشأن ما يتردد حول توتر علاقته بالسلطات المحلية، أكد المتحدث أن هذه العلاقة “جيدة ومؤسساتية يحكمها القانون”، رغم وجود بعض نقاط الخلاف.
وبخصوص الضجة التي رافقت وجود اسم والده ضمن الممرشحين للاستفاة من محلات أسواق القرب، جدد خيي،  التأكيد على على عدم تدخله  بأي شكل من الأشكال كرئيس للمقاطعة في هذا الملف. مشيرا إلى أنه تجنب الحديث عن الموضوع بالرغم من أحقية والده كمستفيد سابق طاله الحرمان من حقه المشروع.وأوضح أن البيان الذي أصدره حزب العدالة والتنمية في هذا الشأن، لم يكن الا من باب التضامن مع  العضو في فريقه البرلماني أمام الهجمات التي لحقته من طرف مجموعة من المنابر الاعلامية، على خلفية هذا الملف.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا