بيان حقيبة..!! – محمد سدحي
ads980-250 after header


الإشهار 2

بيان حقيبة..!! – محمد سدحي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أفتح الحقيبة.

آخذ الكتاب بقوة وضعفثم أقرأ ما تيسر من هذا البيان:

أيُّها الصاحبُ أين ذهبت وتركتني وحيداً أتخبّط في حَيْرَتي؟

كنت لي الملجأ ووكر العودة، وكنت لي السند.. وكنت مني اللسان الذي يرمي بالشرر في وجه الخصم، وفي وجه الآلة الحاصدة هنا والآن…

كنت مني السيف الذي أقطع به حبل العلائق التي تخذلني…

وكنت القلم الذي أداري به ألمي، والحبر الذي أصنع به فرحي وفرح الذين هم في ركبي…

 الشجرة التي غرستها فينا جدتي وأسقيناها معاً، حتى سارت بذكر سموقها الركبان، أصبحت أكثر ميلاً جهة الغروب .. الهروب. ولم تعد تقوى على معاكسة الرياح التي تأتيها من جهة الشرق.. الشرخ.هي الآن مكتفية بنفسها ولا تعطي ثمارها إلا لمن يجيد تحريك ما تبقي من أغصانها.. أغغغصانها.والبئر التي كانت هناك، في مزارع عين قشقاش، طمرتها، بلا خجل ولا وجل، المحترمة البلدية بدعم من الأشغال العمومية، ومدت فوقها طريقاً تربط هذا بذاك، وماتت النخلة ونفقت الفرس وأصبح للكورزيانة معنى وذكر في كناش الإدارة… وصار الأصيل دخيلاً وأصبح الطارئ متوغلاً في الأرض المباركة… وتكاد البغلة تلد وينتهي كل شيء.. كل شيء.. شيء.. كل…

 يا صاحبي، اشتقت إليك كثيراًكثيراً، وأصبحت حاجتي إليك أكثر فأكثر، ويخصني بإلحاح النظر في وجهك العزيز.. العزيز…

كم هو جميل بسط صديقنا الحاج عبد المالك وهو يفتتح دعابته المليحة بقوله: “توحشناك غاية الوحوش.. وسنخلط عليك في نهار من الأنهار…”

 أي نعم، استبدت بصاحبك الوحوش التي تمشي على قدمين، تتربص به حيثما انعطف، تصطاد منه لحظات الضعف والهون التي تصيبه كلما اتسعت دائرة الفزع الذي تركه غيابك.. آه منك، ومن وقاحتك، ولسانك الذي كان أطول من لسان ثعبان الصحاري، وقلمك الذي يطلق بدل المداد علقماً في جوف الأوغاد… أين غضبتك ونهضتك وانتفاضتك كلما واجهتك الدينصورات بجماجمها الفارغة؟

 أصبحت العزلة ديدني، ورغباتي فاترة، لا عابر سبيل ولا عابر سرير، أنا الثبات، أنا الجمود، ولا فخر ولا شماتة… ساعتي متوقفة عند رقم الحياد، لا أنفع ولا أضر (مثل حجر الزاوية)… لا أقدم ولا أؤخر، وجودي من عدمه سيان. اللسان مني ثقيل، والعقل مشوش، والعينان غائرتان، والرموش منسدلة. فقدت حاسة الشم، وزهدت في العطر، لا أذن تسمع، ولا قلب ينبض، لا بالحب ولا بالكراهية، وأكتفي من الموسيقى بإيقاعها الداخلي الجواني الذي أحسه ولا أفهمه. قدرتي على القراءة صارت ضعيفة، ولا أتمم الكتب التي اقرأها إلا لماماً. أما الكتابة فهي في خصام معي، أصبحت (عاجزاً) عنها منذ إصابتي بلعنة (سور المعكازين). الحلم خافت والأمل ضئيل، ولا أنتظر الغد باللهفة التي كانت… وفاتني أن أكون مناضلاً لكي أصير مع الوقت سفيراً.

 تحضرني دائماً قولة موحا كهرمان في يومياته: “أخشى أن يأكلوني لحماً ويرموني عظماً للكلاب الضالة” أرددها مع نفسي وأنا خائف.. خائف.

 أنا من غيرك لا شيء. فهلا عدت إلي لتخرجني من هذا الجمود، وتحررني من هذا الكابوس، أنا في انتظارك.. سلامات يا صاحبي، يا صيغتي الأخرى.

 قد نلتقي أو لا نلتقي !


ads after content
شاهد أيضا