ads980-250 after header

برلمانية: محاربة العنف ضد النساء يبدأ بالتربية وينتهي بالقانون

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – عثمان جمعون
اعتبرت مريمة بوجمعة، عضو فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن محاربة العنف الجنسي الممارس ضد النساء يبدأ بالتربية والتنشئة الاجتماعية، ويمر عبر التحسيس والتوعية وينتهي بالقانون.وأوضحت عضوة الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة طنجة في تصريح لصحيفة “طنجة24″، أن محاربة العنف الجنسي الممارس ضد النساء، يكمن في خيط رفيع بين القانون والقيم، ويحتاج إلى نفس طويل نظرا للتسامح المجتمعي مع العنف القائم على أساس النوع وفرص إفلات مرتكبه من العقاب.وأضافت “نحن مدعوون أولا وبقوة إلى إختراق البنيات الذهنية المتسامحة مع العنف ضد النساء، والتركيز على التربية والتنشئة الاجتماعية القائمة على العدل والإنصاف، والإحترام والمواطنة اللازمة للأمن المجتمعي، وذلك بدءً من الأسرة ثم المدرسة ثم الإعلام الذي أضحى أكبر الممارسين للعنف ضد النساء بجميع اشكاله”، حسب قولها.وأشارت في ذات السياق، إلى أن نجاعة قانون محاربة العنف ضد النساء، مرتبطة باستصحاب تنزيله لتكوين شامل في مجال الحقوق الأساسية للنساء والفتيات، لكل من رجال الشرطة والقضاة والنيابة العامة والمحامون والموظفون بالمحاكم، ومهنيو قطاع الصحة والمساعدات الاجتماعيات.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5