ads980-250 after header

الترشح لعمادة كلية الحقوق يخرج بعض المنابر عن مبدأ الحياد

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – عصام الاحمدي
تسبب سباق الترشح لنيل منصب عميد كلية الحقوق بطنجة، والذي لا يعرف متى سيتم الاعلان عن الفائز به في خروج عدد من المنابر الاعلامية عن مبدأ الحياد، وذلك عن طريق اكلاق العنان مجموعة من الاتهامات لبعض المرشحين، وهو الأمر الذي من شأنه المس بسمعة المرشحين لهذا المنصب.

 وفي هذا السياق أكد احد المتتبعين الذي فضل عدم الكشف عن هويته ، أن ما تقوم به هذه المنابر الاعلامية خرق سافر للأعراف والقوانين المنظمة لمنهة الصحافة، والتي تقضي بضرورة التزام الحياد وعدم نشر أخبار كاذبة ومجانبة للصواب.

 وأضاف المتحدث ذاته، أن الإشارة إلى انتماء أحدهم إلى حزب ما دون التأكد من الأمر، فيه إساءة لهذه الهيئة السياسية أولا وعدم احترام للشخص المعني من جهة اخرى، حيث يكفي أن يقوم الصحفي بالاتصال بالمعني بالأمر أو الحزب السياسي قصد التأكد وهو الأمر الذي لم يقم به هؤلاء. بل فضلوا ان ياخذوا بالاشاعات والادعاءةت الكاذبة.

وأضاف كذلك، ان الانتماء لحزب ما ليس عيبا، في حد ذاته لكن العيب هو أن يتم توظيف الأمر لخدمة أجندات اخرى، او اهداف البعض ممن يعجبه التحرك من وراء ستار، مضيفا ان السباق على الترشح لهذا المنصب بعيد كل البعد عن الاعتبارات الحزبية، وان هذا الاخير يعتمد بشكل اساسي على الكفاءة المهنية والخبرة الأكاديمية.

 وكانت مجموعة من المنابر الاعلامية، قد قامت في وقت سابق بربط أسماء بعض المرشحين بمجموعة من الهيئات السياسية، مؤكدين أن هذا العامل هو من سيحسم النتيجة، وهو أمر عار من الصحة، حسب ما أكده المعنيون بالأمر.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5