ads980-250 after header

قتل وتعذيب.. هذه هي الحقيقة القبيحة وراء الرموش الصناعية

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

مظهر جذاب وعيون آسرة تلك التي تسعى وراءها أغلب النساء بوضعهن رموشا صناعية، إلا أن الحقيقة المرعبة وراء صناعة هذه الرموش قد تجعل الكثيرات يعاودن التفكير قبل اللجوء إلى التجمل بها في المرة المقبلة.

 أثارت صناعة الرموش الطبيعية من فرو حيوان المنك أو “ثعلب الماء” الناعم، سخط العديد من المنظمات والجمعيات التي تعنى بحقوق الحيوان في العالم، بعد أن اكتشفوا أن صناعة تدر على أصحابها أموالا طائلة، تعتمد على فرو هذا الحيوان، الذي يخضع للتعذيب بطريقة وحشية قبل أن ينتهي به المطاف رموشا رائعة تزين أعين النساء.

 ففي استراليا وبعض الدول الغربية، رموش حيوان المنك باتت تتمتع بشعبية كبيرة، دون وعي من مشتريها بأنها تسلخ من على جسد هذا الحيوان الصغير، بعد أن يقتل بطريقة وحشية من أجل فروه.

 وحسب تقارير إعلامية دولية، فإن حيوان المنك يتعرض للاحتجاز في مزارع مخصصة لهذا الغرض، قبل أن يتم قتله في غرف الغاز، وسلخ جلده عن جسده، ليوجه فيما بعد إلى مصانع الرموش والفرو.

 شركات أخرى وجدت في الضجة التي أثيرت حول طريقة صناعة هذه الرموش، فرصة من ذهب لتعلن عن رموشها “غير القاسية cruelty free eyelashes”، محققة بذلك أرباحا كبيرة.
الصدر: ميدي1


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5