ads980-250 after header

مياه المنابع تسقي الصائمين وتخلق مصدرا للرزق خلال رمضان طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – جمال الصغير
موائد الإفطار لدى عدد من ساكنة مدينة طنجة في كل رمضان والتي تتنوع حسب الضروريات والحاجات، غالبا ما تجد بها قنينات ماء تم التزود بها أو شراءها من منابع المياه  الجوفية المنتشرة بعدد من المناطق داخل وخارج مدينة طنجة. فإفطار الصائم على جرعات من هذه المياه  أضحت لدى الأسر الطنجاوية عادة سنوية، حيث يقبل السكان من كل نواحي المدينة على اقتحام هذه العيون المنتشرة في بعض الغابات من اجل نقل كميات الماء يوميا، فيما آخرون يرون أنها  المصدر الوحيد لرزقهم  في فترات عديدة من العام، وخصوصا خلال شهر رمضان حيث يكثر الإقبال.لعل هي من المهن الموسمية التي تنتشر بكثرة  في  مدينة طنجة، بيع  مياه العيون المتواجدة بعدد  من الغابات لعدد من  المارة، بعد تعبئتها داخل قنينات خاصة مختلفة الأشكال والأحجام مع إضافة القليل من أوراق سيدنا موسى أو ما يصطلح عليه بـ ( الراند) لها، فسوق برا وسوق كاسبراطا مثلا إلى جانب بعض الطرق والمدارات الأخرى، تتحول إلى مكان طبيعي لبيع هذه القنينات، تفترش النساء وعدد من الشبان الأرض قصد مزاولة هذه المهنة التي تدر عليهم أرباحا مهمة خصوصا في شهر رمضان.”لا استطيع أن لا اشرب مياه عين  لالة ينو  أثناء الإفطار،  قبل اقل من ساعتين على آذان صلاة المغرب أرافق أصدقاء لي في اتجاه هذه العين، وأتزود بكمية الماء التي احتاجها رفقة أسرتي الصغيرة ” يقول احمد  البقالي، مضيفا، أن هذه العادة دأب عليها منذ 12 سنة تقريبا.البقالي وعدد من ساكنة طنجة يرون أن قيمة هذه المياه كبيرة، كما أن البعض ذهب إلى حد القول أنها تشفي الكثير من الأمراض الجلدية، مستعينين بشهادة العديد من المهتمين ومن بينهم أطباء  اجروا أبحاث عديدة بخصوص جودة هذه المياه.لا ينقضي رواد هذه المهنة في شهر رمضان فقط، ففي العديد من الأحياء بمدينة البوغاز طنجة وأمام المساجد وفي الأسواق القارة والفضاءات العمومية تستمر العادة طوال العام ويواصل خلالها عدد من السكان التزود بهذه المياه من خلال الإقدام على شراءها كل يوم.سمير الأحمدي واحد من باعة مياه عيون طنجة المتجولين على عربة مجرورة،  يقول في هذا الصدد، انه منذ سنوات وهو يبيع الماء في  كل أسواق طنجة، في كاسبراطا وفي سوق برا، وفي عدد من الأحياء الأخرى. وعن الأرباح  اليومية وراء هذه المهنة، يؤكد سمير ” الحمد لله أسرتي تتكون من أربعة أفراد استطيع تدبير لقمة العيش من خلال بيع الماء على مدار السنة،  كل واحد واشنو كايضبر علي،  كاين مول 5 دراهم وكاين لي كايعطيني أكثر،  وكاين لي كانجيب ليه الماء فابور حسب الطلب، الحمد لله، ها أحنا ماشين حتى يحن الله “.ورقة سيدنا موسى من بين الأعشاب الصحية والتي تستعمل داخل قنينات الماء التي يتم بيعها، بحثنا عن السر في الأمر، فوجدنا أن هذه الورقة التي يطلق عليها بطنجة اسم “الراند”  يتم إضافتها  داخل قنينات الماء بعد جلبها من غابة الرميلات لأجل المزيد  من النكهة. احد الباعة المتجولين،  أكد أن إضافة هذه الأوراق في الماء  مهمة جدا  للأمعاء،وتفتح الشهية، وتساعد المعدة على الهضم، وتصفي الذات وتنعش البدن، كما أن لها رائحة طيبة تزيد من  نكهة الماء ويتجاوب معها الصائمون الذين يقتنون هذه القنينات. كما تعد ورقة سيدنا موسى أيضا، من بين الأعشاب الهامة والتي تستعمل أيضا في عدد من  المأكولات الرئيسية، حيث يتم إضافة أوراقها إلى السمك أو الطاجين وعدد آخر من الشهيوات المعروفة بالمدينة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5