ads980-250 after header


الإشهار 2

الدروس الحسنية .. جامعة رمضانية ينفرد بها المغرب منذ نصف قرن

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

محمد بندريس من الرباط*
منذ أكثر من نصف قرن على انطلاقها، تواصل “الدروس الحسنية” في المغرب استقطاب علماء وفقهاء من أنحاء العالم، لمناقشة قضايا الدين ومشاكل الأمة الإسلامية.وتمثل “الدروس الحسنية” سُميت بهذا الاسم نسبة إلى الملك الراحل الحسن الثاني، بحسب مفكرين مغربيين، “سُنة” مغربية تشكل نافذة للتواصل مع علماء الأمة، وفرصة للطبقة الحاكمة للتكوين الديني والشرعي.جامعة رمضانيةبالتزامن مع انتخاب أول برلمان مغربي، أنشأ الملك الحسن الثاني (1961: 1999)، “الدروس الحسنية”، عام 1963، وهي تُنظم في شهر رمضان سنويا، وحافظ عليها الملك محمد السادس.ومع مرور السنوات، أصبحت هذه الدروس “سُنة” ينفرد بها المغرب في رمضان، وتقام في القصر الملكي بالعاصمة الرباط (أحيانا تقام في مدن أخرى)، بحيث يتحول إلى جامعة رمضانية، بحضور علماء وفقهاء ومشايخ ودعاة وقراء من المغرب وخارجه.وفتحت “الدروس الحسنية” أبوابها أمام كبار العلماء باختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم الفكرية، سنية أم شيعية، كما فتحت الباب أمام مشايخ الصوفية.واعتلى منبرها علماء كبار، مثل أبو الأعلى المودودي، الشيخ متولي الشعراوي، الشيخ يوسف القرضاوي، الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، الفقيه المقاصدي، أحمد الريسوني، والزعيم الشيعي، موسى الصدر، وغيرهم.نقطة مضيئةوفق المفكر المغربي، محمد جبرون، فإن “تجربة الدروس الحسنية إيجابية جدا في علاقتها بالنخبة الحاكمة خاصة، فضلا عن متابعتها من طرف جمهور المواطنين عبر الإذاعة والتلفزيون المغربي”.وأضاف جبرون للأناضول أن “النخبة الحاكمة في المغرب، التي تكون مطالبة بالجلوس للاستماع إلى دروس دينية، تكون أمام فرصة مهمة للتكوين الديني والشرعي غير متاحة لها خلال بقية فترات السنة”.ويُدعى لحضور “الدروس الحسنية” كبار شخصيات الدولة المغربية، من أمراء ومستشارين وضباط ووزراء ورؤساء الكتل البرلمانية ورؤساء المجالس العلمية وعمداء الجامعات الحكومية، فضلا عن السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمد في المغرب.وتابع جبرون، وهو باحث في تاريخ الفكر السياسي الإسلامي، أن هذه الدروس “تشكل فرصة أيضا ليتعرف المغاربة عن قرب على عدد كبير من العلماء من مختلف الأقطار الإسلامية، الذين ينزلون ضيوفا على العاهل المغربي، وتبرمج لهم حصص لإلقاء دروس في مساجد المملكة”.ولفت إلى أن “المواطنين يقبلون بكثافة على حضور هذه الدروس في المساجد، للتزود بالعلم الغزير لعلماء كبار في الأمة”. مشددا على أن “الدروس الحسنية شكلت على مدار سنوات نافذة لدخول منتظم للعلماء والفقهاء لتأطير المغاربة دينيا”.إيجابيات ومؤاخذاتووصف أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، هذه الدروس الدينية بأنها “سُنة حميدة ومفيدة”. مردفا أن “ما يزيد من فائدتها هو كونها تعرض مباشرة على الإذاعة والتلفزيون، فيتابعها جمهور الناس مباشرة”.وتابع أن “العلماء يختارون بأنفسهم موضوعاتهم، ما يجعلها تعكس اهتماماتهم العلمية والفكرية، وهي لا تخضع لأي رقابة قبلية أو أي تدخل أو توجيه”.وسبق للريسوني، عام 1999، أن ألقى درسا أمام الملك محمد السادس، ضمن “الدروس الحسنية” الرمضانية، تحت عنوان “مقاصد البعثة المحمدية”.ورأى الريسوني أن “ما يعاب على بعض العلماء المشاركين في هذه الدروس هو إسرافهم في المدح، مما قد يستغرق نصف الدرس أو أكثر، دون أن يظهر للدرس أي رسالة أو غاية علمية يقصدها”.ومضى قائلا إنه “يلاحظ تراجع في مستوى ونوعية العلماء المختارين المدعوين لهذه الدروس، فلم نعد نرى كبار العلماء، الذين كانت دروسهم تحبس أنفاس الملايين، لمعرفة ماذا سيقولون من أفكار واجتهادات ومواقف”.نساء فوق المنبرلا يقتصر الأمر على العلماء، بل إن “الدروس الحسنية” تعرف مشاركة عالمات. وفي رمضان الحالي ترأس الملك محمد السدس، حتى يوم 4 يونيو الجاري، ستة “دروس حسنية”، ألقاها علماء مغاربة وأجانب.ومن بين من ألقوا دروسا هذا العام، صفية عبد الرحيم الطيب محمد، وهي وزيرة سودانية سابقة، أستاذة بجامعة أم درمان، وعضو فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بالسودان.وافتتحت بدرس ألقاه وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، حول “حقوق النفس في الإسلام وأبعادها الاقتصادية”.فيما تمحورت باقي الدروس حول: “الثوابت الدينية المشتركة.. عامل وحدة بين المغرب والدول الإفريقية”، “جهود مسلمي الهند في خدمة الحديث الشريف”، “اختلاف الفقهاء في اجتهاداتهم وطرق الاستفادة منه”، “ثوابت الهوية الإسلامية في إفريقيا” و”تعليم الدين في مدارس المملكة المغربية ومقاصده الكونية”.وجرى العرف في هذه الدروس، وقبل أن يصعد المحاضر إلى المنبر لإلقاء الدرس، أن يتلو أحد القراء المشهورين من المغرب أو خارجه آيات قرآنية.
وعند حضور الملك محمد السادس، وبعد أن يلقي تحيته على الضيوف، يتقدم أحد العلماء لإلقاء درسه أمامه في مدة تتراوح بين 50 و60 دقيقة، وينقل هذا الدرس عبر أمواج الإذاعة والتلفزيون مباشرة.وتمثل “الدروس الحسنية” مناسبة للعلماء القادمين من خارج المغرب، لإلقاء دروس ومحاضرات في بعض المساجد والجامعات والمؤسسات التابعة لوزارة الأوقاف، سواء في العاصمة الرباط أو مدن أخرى.
*وكالة الأناضول


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا
الإشهار 5