أحمد مشحيدان من طنجة يفوز بجائزة محمد السادس للأذان والتهليل
ads980-250 after header


الإشهار 2

أحمد مشحيدان من طنجة يفوز بجائزة محمد السادس للأذان والتهليل

إشهار مابين الصورة والمحتوى

في الحفل الذي ترأسه أمير المؤمنين الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، مساء يوم الإثنين 26 رمضان 1439 (11 يونيو 2018) بمسجد حسان بالرباط،إحياءً لليلة القدر المباركة، سلّم جائزة محمد السادس التقديرية للأذان والتهليل للسيد “أحمد مشحيدان مربوح” من مدينة طنجة. ومثل “أحمد مشحيدان” مدينة طنجة بعدما فاز في الاقصائيات التي أقيمت على المستوى الجهوي، لينتقل الى المستوى الوطني حيث اختارته اللجنة المشرفة على رأس باقي المرشحين من مدن أخرى، ويعد المقرئ “أحمد مشحيدان” من خيرة الأصوات في ميدان السماع والمديح، حيث عين مؤذنا لمسجد طارق بن زياد، وكذا بمسجد محمد الخامس بطنجة، ونشير إلى أن المقرئ “مشحيدان” يزور أوربا كل شهر رمضان تلبية لدعوة الجالية المغربية هناك لإمامة المصلين في صلاة التراويح. ويُشبَّه “أحمد مشحيدان” كثيرا بعميد المنشدين الحاج محمد البراق رحمه الله، الذي ذاع صيته في العالم العربي والإسلامي بصوته الفريد والمتميز، والذي تأثر به كثيرا حيث صاحبه في مرحلة معينة من حياته.

 وتميز هذه الليلة الدينية العظيمة، بختم صحيح البخاري من طرف العلامة لحسن اسكنفل رئيس المجلس العلمي المحلي بالصخيرات -تمارة، بعد سرد “حديث الختم” من طرف الفقيه محمد أصبان عضو المجلس العلمي المحلي بالرباط وخطيب مسجد أهل فاس بالرباط.

 كما سلم الملك جائزة محمد السادس لـ “أهل القرآن” وجائزة محمد السادس لـ “أهل الحديث”، للفائزين بهما على التوالي، السيدان محمد بالوالي من مدينة تاوريرت والحسين آيت سعيد من مدينة مراكش.

 كما سلم جائزة محمد السادس للكتاتيب القرآنية بفروعها الثلاثة، للسيد حسن أيت وحمان من إقليم الحوز (جائزة منهجية التلقين)، والسيد محمد البرهومي من مدينة مراكش (جائزة المردودية)، والسيدة رجاء سلوان من مدينة فاس (جائزة التسيير)، وأفقير عبد الغني من مدينة سلا (الجائزة التكريمية للأذان والتهليل).


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا