ads980-250 after header


الإشهار 2

شعائر العيد ترص صفوف الطنجاويين بمساجد ومصليات عروس الشمال

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – متابعة
أقام آلاف من سكان  طنجة،  اليوم الجمعة، صلاة عيد الفطر، في مصليي ومساجد المدينة، بعد أن توافدوا إليها من أنحاء مختلفة، في صورة تعكس تنوع المجتمع في العادات والملامح، وتوحدهم في شعيرة العيد .ومع تباشير الصباح، توافد جموع المصلين من أماكن بعيدة، مولّين وجهتهم إلى مختلف فضاءات إقامة شعائر العيد التي تشمل المشاركة في ترديد تكبيرات وفق صيغة وايقاعات تعارف عليها أهالي مدينة طنجة منذ القدم، ثم أداء ركعتي العيد اللتين يعقبهما القاء خطبة العيد.ورافق الأطفال آباءهم وأمهاتهم في مشهد يعكس حرص الأطفال على معاينة مشاهد العيد بكل تفاصيلها، والنساء يتشحن بلباسهن التقليدي، المكون من الجلباب المغربي الأصيل، بألوان متعددة ومختلفة، أضفت على المكان جمالا وأناقة.وخلال السنوات الأخيرة، أصبح مصليا طنجة بكل من حي السوريين وحي إيبيريا، محج مئات المواطنين لأداء صلاة العيد، بعد أن مسجد محمد الخامس وحده يمثل المصلى الرئيسي.وفي مصلى مسجد السوريين، أدى كل من والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد اليعقوبي، صلاة العيد، إلى جانب وفد رسمي يمثل أعضاء المجالس المنتخبة والمجلس العلمي المحلي،  وارتبطت صلاة العيد  عند الطنجاويين بمختلف فضاءات إقامتها، حيث جموع الناس تعكس وحدة الصف، وروحانية المكان.الجميع ارتدى اللباس التقليدي، وبدا الصغار فرحين بملابس العيد الجديدة، فيما تضفي أناقة اللباس والألوان على المكان جمالا، الأبيض يطغى على المكان المخصص لصلاة الرجال، والألوان تؤثث جهة النساء.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا