ساحات وفضاءات شفشاون .. مزارات سياحية تكتنز تراثا أندلسيا
ads980-250 after header


الإشهار 2

ساحات وفضاءات شفشاون .. مزارات سياحية تكتنز تراثا أندلسيا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 من شفشاون
لشفشاون حضور تاريخي متلاقح بين روافد كثيرة، تطبعه أصول أندلسية أو موريسكية تأخذ سمات التلاقح الإيجابي الذي يتجسد في عبق الساحات العمومية. وتعتبر ساحة “وطاء الحمام” أو “لوطا حمام” كما تنطق محليا، هي واحدة من الساحات الكبرى التي ساحة تقع وسط المدينة العتيقة، وتبلغ مساحتها 300 متر مربع، وكل الطرق في المدينة تؤدي إليها. بطراز معماري أندلسي، تعتبر مقصد السائحين في كل وقت، فهي تمثل قلب المدينة حيث تنتشرالمقاهي التقليدية المظللة بالأشجار، هناك يمكنك تناول الشاي المغربي الأخضر الشهير المحلى بالنعناع، وتتموقع بوسطها نافورة ماء جميلة، ويطل عليها متحف، صممت في البداية لتكون مقرا للسوق الأسبوعي الذي يقصده سكان الضواحي والمدينة. وأنت تأخذ قسطا من الراحة في واحدة من المقاهي الشعبية في ساحة “وطاء الحمام” لاتترك المفاجأة تأخذك إن وقعت عيناك على نجم من نجوم “السينما” العالميين أو إعلامي أو كاتب مشهور، فالمدينة تجتذب إليها مثل هؤلاء وغيرهم من الهاربين من ضوضاء المدن الكبيرة.كما تعد “ساحة المخزن” ساحة بأشكال غير منتظمة تتحكم في مدخل المدينة القديمة. هذه الساحة التي لعبت دورا مهما في السابق يشغلها الآن موقف للسيارات، علما أن موقعها على مقربة من ثلاثة أحياء (ريف الأندلس والصبانين والعنصر) يؤهلها لأن تلعب دور محوري في تنشيط السياحة داخل المدينة القديمة.أما “ساحة الخرازين” فهي ساحة صغيرة في منطقة بنفس الاسم، بالقرب من مسجد أبي خنشة. الساحة، مبلطة ومظللة بشكل جميل،تتوسطها جزء من مطحنة حجر قديمة،وهي محاطة ببعض دكاكين للحرف اليدوية، والملابس. وغير بعيد تقع “ساحة الهوة” التي تجسد تقاطع عدد من الأزقة الفسيحة، إذ تتواجد في الجزء الغربي منها أمثلة بارزة للمنازل القديمة. تتوسطها نافورة من أربع واجهات مزينة بشكل رائع.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا