موسم أصيلة يطرح تحديات الاندماج الافريقي في دورته الاربعين
ads980-250 after header


الإشهار 2

موسم أصيلة يطرح تحديات الاندماج الافريقي في دورته الاربعين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – متابعة
يحتفي موسم أصيلة الثقافي الدولي، بأفريقيا، كـ”ضيف شرف” من خلال فعاليات دورته الاربعين التي انطلقت امس الجمعة.وتميز حفل الافتتاح الذي رافق انطلاق ندوة :الاندماج الأفريقي: أين العطب؟”، بحضور  الرئيس السنغالي ماكي، وتكريم خاص  للشاعر ورئيس السنغال الراحل ليويولد سنغور بمعرض عن سيرته.وفي هذا الاطار، أكد محمد بن عيسى،  الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، أن المغرب والسنغال يشكلان نموذجا للاندماج والتمازج ، بمتانة الوشائح التي تجمعهما.واعتبر بن عيسى،  ان حضور الرئيس السينغالي،  “عنوان على ما يجمع بين شعبي المغرب والسنغال من علاقات عريقة موسومة بالتعاون والتضامن والأخوة الصادقة”.
وذكر بأن الرئيس الراحل الشاعر ليوبولد سيدار سنغور رافق مسار موسم أصيلة ، بمعية نخبة من المفكرين والفنانين والأدباء ورجالات الدولة والسياسة وخبراء التنمية والإعلام من كل أنحاء أفريقيا، “لدرجة يمكن القول معها إننا ، وأقصد الأفارقة، نجحنا في تحطيم جدار الصحراء الكبرى الوهمي”. واعتبر أمين عام مؤسسة منتدى اصيلة، ان الاحتفال بأربعينية الموسم مناسبة للاعتراف، بما يلزم من الثناء المستحق الرواد الأفارقة الذين مهدوا لنا الأرض والطريق.وتابع بن عيسى “تحدثنا وتحاورنا وتبادلنا اللوم والعتاب، في هذه المدينة، منذ عهد سنغور، كأفارقة، بدون شمال ولا جنوب أو شرق وغرب”.
 واضاف أنه “ما يبهجنا ويقوي تفاؤلنا بالمستقبل أن هذه الرؤية يجسدها اليوم، بإرادة راسخة ومتجددة ، وأمل كبير في استنهاض قارتنا عاهلنا الكريم جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، فقد فسح أمام تلك الرؤية آفاقا رحبة على العديد من الأصعدة”.
وتطرح الندوة الافتتاحية، اسئلة تتعلق  ب”النماذج والمنهجيات والمقاربات الجديدة اللازمة لتحقيق تكامل أفريقي أفضل”، و”سبل تجاوز الاختلالات القائمة: الحلول والوسائل”، و”دور الثقافات والحضارات الأفريقية في انبثاق أفريقيا موحدة”.
وكانت فعاليات الموسم لهذه السنة، التي تمتد حتى 20 يوليوز المقبل، قد انطلقت  بمشغل الصباغة على الجداريات، حيث انتشر فنانون من المغرب وفرنسا واليابان ابتداءً من 23 من الشهر الجاري وحتى 27 منه، وزينوا جدران شوارع وحواري المدينة بأشكال وألوان تنطوي على مضامين إنسانية واجتماعية وبيئية. فيما  انطلقت امس، وتستمر حتى 22 يوليو المقبل ورشتا الصباغة والحفر، ويشارك في الورشة الأولى فنانون من المغرب، وتونس، والسنغال، والبرتغال، ولبنان، والبحرين، والعراق/‏‏ألمانيا، أما الثانية فيشارك فيها فنانون من المغرب، وتونس، والسنغال، وتوغو، وفرنسا، وإيطاليا، والبحرين، واليابان، والعراق/‏‏ ألمانيا.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا