ads980-250 after header


الإشهار 2

“أكوا” تعد بتوفير الطاقة بأقل الاسعار عبر محطة خلادي بطنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – متابعة
أبرز مدير مجموعة “أكوا باور” السعودية، بادي بادماناثان، أن تدشين المحطة الريحية “خلادي”،  الجمعة بطنجة، يعد بمثابة اعتراف بجهود المغرب في مجال تعزيز الطاقات البديلة، ويتماشى مع السياسات العمومية البيئية التي تنخرط فيها المملكة.وتم إنجاز المحطة من طرف المجموعة السعودية باستثمار قدره 1.7 مليار درهم، بمشاركة المصرف الأوربي لإعادة الإعمار والتنمية.
وقال  بادماناثان، خلال مؤتمر صحفي عقب تدشين المحطة الريحية ” نعتبر أنفسنا محظوظين بالمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في المغرب من خلال تنفيذ مقاربة طاقية فعالة وصديقة للبيئة والتي تعمل على تقوية التزود الموثوق بالكهرباء انطلاقا من الطاقات المتجددة”. وأضاف أن “المغرب غني بموارد متجددة مما يتيح له تقليص فاتورة استيراد الوقود والحفاظ على احتياطيات النقد الأجنبي للعقود القادمة”.وأعرب عن سعادته بهذه المبادرة لتزويد السكان والصناعيين بالطاقات المتجددة بأقل سعر ممكن وتقديم قيمة مضافة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد والجماعات التي توجد فيها محطات الطاقة.
من جهته، وصف مدير الطاقة والخدمات الطاقية بالمصرف الأوربي لإعادة الإعمار والتنمية، هاري بويد كاربنتر، السياسة البيئية للمملكة بـ”الناضجة”، لكونها تعمل بلا كلل على وضع الأسس لحكامة إيكولوجية أفضل وعلى إعادة تجديد ترسانتها القانونية قدر الإمكان.كما اعتبر المشروع بأنه “تاريخي” لكونه لا يقتصر فقط على الدعم الحكومي المباشر بل على تدخل الفاعلين الخواص الذين سيوفرون الكهرباء في بيئة تنافسية.كما سلط مسؤول البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الضوء على استراتيجية المغرب لمكافحة الاحترار المناخي وتعزيز الطاقات المتجددة وتحقيق التنمية المندمجة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا