انتقادات لتفاعل متهور لحزب سياسي مع ملف موقوف في قضية الصابو
ads980-250 after header

الإشهار 2

انتقادات لتفاعل متهور لحزب سياسي مع ملف موقوف في قضية الصابو

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – متابعة
في الوقت الذي كانت فيه قضية ناشط على الساحة المدنية في مدينة طنجة، معتقل على خلفية تهمة سرقة معدات “الصابو”، في طريقه الى الانفراج، تفاجا نشطاء خاضعوا سلسلة من المبادرات والمساعي لاطلاق سراحه، بموقف وصف بأنه “تهور” من طرف احدى الفعاليات السياسية، تسبب في تأزيم الملف.
واستبق حزب الاشتراكي الموحد، انطلاق اولى جلسات الناشط محمد سعيد بوحاجة، بساعات قليلة فاصدر بيانا طالب من خلاله بوقف اعتقال المواطنين واطلاق سراح المعني بالامر الرئيسي في هذا الملف.
واعتبر العديد من النشطاء المتدخلين بالملف، ان الخرجة “الغريبة” التي اقدم عليها الحزب في هذا التوقيت قد عرقل المفاوضات الهادفة الى اقناع الطرف المدعي بالتنازل عن القضية، مما كان سيترتب عنه اطلاق سراح الناشط سعيد بوحاجة.
وبحسب مقربين من الملف، فان الاسلوب الذي اعتمده بيان الحزب، في تناول القضية، لا يخدم ملف الناشط سعيد بوحاجة، لا من حيث مضمونه ولا من حيث توقيت صدوره.
والمثير، بحسب النشطاء الغاضبين من هذه الخرجة “الغبية”، ان محاميا محسوبا على الحزب كان يقدم نفسه كمدافع عن قضية بوحاجة، يستعد لبداية عطلته السنوية تزامنا مع انطلاق محاكمة المتهم الذي يتمسك الجميع ببراءته وحسن اخلاقه.
والاكثر اثارة، حسب نفس المصدر، هو وقف عدد من النشطاء المقربين من ذات الحزب لأنشطتهم التضامنية مع محمد سعيد بوحاجة، من خلال تجميد اشرافهم على إحدى الصفحات الافتراضية التي تتناول مجريات الملف في وقت وصف بأنه “دقيق” يعرفه هذا الملف.
ويعول الكثير من النشطاء على التعاطي الايجابي للشركة المدعية مع مختلف المساعي “الحميدة” لانهاء هذا الملف، وعدم الالتفات الى محاولات كثير من الجهات الركوب على القضية وتضخيمها خدمة ﻷجندة سياسية ضيقة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا