ads980-250 after header


الإشهار 2

موسم الرحيل – خالد الرابطي

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

بعدما تم الإفراج عن جواز السفر  في بداية تسعينات القرن الماضي، وصار متاحا لكل المغاربة بعد أن كان محرما على غالبيتهم، وإبان سيطرة فكرة الهجرة إلى الضفة الشمالية من البحر المتوسط على عقول الشباب المغربي، فيما يعرف بعملية “الحريك” – الاسم المتعارف عليه للهجرة السرية – بحثا عن تحسين الأوضاع المادية لفئات مختلفة من المجتمع بجنسيه، هروبا من ظلم الوطن وجحده، أوقفني أحد الأصدقاء وابن الحي،  ليحكي لي حلماً رآه في منامه، جعله سعيدا لأيام وليالي، وإن كان لم يتحقق منه شيء، أو بالأحرى، لم يعمل على تحقيقه، نظرا لتماسك أسرته التي لم تكن لتسمح له بترك مكانه فارغا بينهم. يروي ابن الجيران هذا وهو اليوم مقاول ناجح بالمدينة، أنه رأى فيما رأى زلزالا يضرب مدينة طنجة، ويجعلها تنشطر عن خارطة المغرب، وأصبحت ملتصقة بالضفة الأخرى على شاكلة جبل طارق، فكفاه بذلك البحث عن الوسيلة الناجعة لعبور البحر، ومعانقة أوروبا بلاد الأحلام، ومقصد الشباب الذي صار العديد منهم في خبر كان، في سبيل مطلب تمكن البعض من نيله، واستعصى على الكثيرين ممن لفظت جثثهم مياه المتوسط والأطلسي. حلم يعكس درجة الهوس الذي حوّل العديد من أبناء هذا البلد إلى طعم لأسماك البحر، أو ضحايا لمافيا تهريب البشر والمخدرات، الذين اغتنوا من وراه الظاهرة التي تعود هذه الأيام وبقوة، في غياب أي أمل يستحق البقاء في بلد أشبعنا مسؤولوه الوعود والوعيد.كان هذا منذ أزيد من ربع قرن، حينها كان اليأس يتملك معظم الشباب المغربي، إلا القليل ممن تمكنوا من الحصول على وظيفة بإحدى القطاعات العمومية، بما يخوله له مستواه الدراسي أو بطريقة من الطرق المعهودة، أو منصب عامل بإحدى الشركات الخاصة، و الذي كان يتساوى فيه مع أيها عامل، دون أن ينصفه تعليمه و تكوينه.كانت البطالة و لا زالت غالبا خاتمة مسار يقطعه صاحبه ما بين التعليم الابتدائي والثانوي والجامعي، وبعد أن يجرب حظه مع مبارياة التوظيف القليلة، التي عادة ما تكون شكلية، فيما لائحة الناجحين فيها تعد قبل إجرائها، لينتهي به المطاف جنبا إلى جنب مع أعمدة الكهرباء المنتصبة بالأزقة و الأحياء، مما جعل فكرة الهجرة تبدو وكأنها الخلاص الأوحد من وضعية لازمت الكثيرين وأزمت نفسيتهم، وحملت البعض على الانتحار، فيما اختار آخرون طرقا غير شرعية للتخلص منها.وليس بالغريب أن نجد اليوم شبابا في نفس الوضعية والحال، مع اختلاف بسيط في الزمان دون المكان، لكن وبكل شجاعة أعترف أن رؤيتهم للمستقبل تختلف عن تلك التي كنا نراها في الفترة التي ذكرت.شباب و إن قيل فيهم الكثير، و وصفوا بشتى الأوصاف التي ربما كانت قاسية في حقهم، ومنتقصة لمستواهم، إلا أنهم برهنوا للجميع أنهم قادرون على ما لم يقدر عليه سلفهم  للتحرر من القيود، ومحاولات جادة لتغيير الوضع، بما يمتلكونه من جرأة وشجاعة على الجهر بالمطالب، وعدم التنازل عن كل ما يعتبرونه حقا مشروعا يستحق النضال من أجله، وإن تطلب الأمر، الدخول في دوامة من الاحتجاجات والوقفات والمسيرات، بل و حتى الإعتصامات، والشوارع والساحات شاهدة على ذلك.شباب لم يكن اختياره الأول الهروب من المواجهة عبر ركوب البحر واجتناب التحدي، وإن كانت الأزمة المالية التي عاشتها الجارة إسبانيا خلال العقد الأخير قد ساهمت في ذلك، بل فضل القيادة في مقدمة الصفوف من أجل تغيير كان منشودا منذ عقود، منذ أن كانت تردد على مسامعنا أن للحيطان آذان تسترق السمع، و أن للمخزن أذرع طويلة، وأن، و أن…. وكنا دائما نرضى بأقل نصيب، ونمني النفس بالتمني، و نسير على نهج من سبقنا من قبيل “سيأتيك رزقك قليلا كان أو كثيرا”، وهو في الحقيقة لم يكن سوى مبدأ المستضعفين اليائسين المغلوب على أمرهم.لكن اليوم وقد أجهض حلم التغيير، وسقط شعار الإصلاح ومواصلة الإصلاح ،  وبُحت الحناجر المنددة بالفساد والاستغلال، وبات الكل يخشى المحاكمات والمحاسبات…، صار لزاما علينا أن نعترف أننا في بلد ضاق بأبنائه، وأن الوطن ليس للجميع كما في الشعارات المستهلكة التي لم يرى منها المواطن الضعيف غير رقم الهوية، أما خيراته فهي لأصحاب النفوذ، والجالية المغربية المقيمة في الداخل، حاملي الجننسيات المزدوجة، والمتهيئين للمغادرة والالتحاق بأموالهم المهربية إلى الأبناك الأجنبية في أية لحظة.
وهاهي النتيجة أمام أمهات أعيننا، سخط وتذمر تحمله كل التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، وركوب الموج والهروب عبر البحر عاد من جديد ليسيطر على عقول الشباب، في وقت يتحدث فيه مسؤولو البلد عن الرأسمال اللامادي، والتنمية البشرية، وفرص الشغل الهائلة…شعرات لا تنتهي ولا يمل رافعوها من تكرارها واستنساخها، فيما يبقى الوطن بعيدا عن الإصلاح والتنمية والعدالة الاجتماعية.حزني على هجرة الأدمغة عظيم، لكن حزني أعظم على هجرة فلذات أكباد أمهات وآباء ينتمون لهذا الشعب المغلوب على أمره، وركوبهم خطر الموج والموت، وارتمائهم في أحضان غربة يعلم الله آلامها وقسوتها، وحزني على وطن كثرت جراحه، و على شباب في حالة سراح مؤقت، أو في حالة انتظار قوارب الموت في موسم الرحيل.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا
الإشهار 5