الإقتصاد في النفقات يتسبب في ظهور عيوب في طريق طنجة القصر الصغير
ads980-250 after header


الإشهار 2

الإقتصاد في النفقات يتسبب في ظهور عيوب في طريق طنجة القصر الصغير

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – متابعة

تسببت مجموعة من العيوب الظاهرة في أشغال إعادة تأهيل الطريق الوطنية 16 الرابطة بين طنجة والقصر الصغير، في دق ناقوس الخطر، وذلك نظرا لأهمية هذه الأخيرة ولكونها حلقة وصل بين طنجة والميناء المتوسطي.

وحسب بيان للمكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، فإنه وعلى الرغم من كون إعادة تأهيل هذه الطريق الممتدة على مسافة 25 كيلومتر، اعتمدت على تقنية عالية في إعادة التعبيد بالقار، إلا أن المقاولة المكلفة بإنجاز المشروع لجأت إلى وضع الطبقة الجديدة لمادة القار فوق الجادة دون العمل على إزاحة الطبقة المتهالكة، وذلك من أجل الاقتصاد في الجهد والتخفيف من النفقات.

وأوضح البيان ذاته، أن هذه الطريقة تسببت في الرفع من سمك جادة الطريق التي أصبحت تتوفر على حواشي جد مرتفعة عن مستوى الجانبين، وهو ما سيشكل خطرا على حركة السير كما سيتسبب في إلحاق الضرر بعربات السير في حالة الانزياح عن الطريق ، وكذلك عند الرغبة في التوقف ثم العودة إلى الطريق.

وأضاف المصدر، أن الارتفاع الحاد لحواشي الطريق دون وجود رصفي مواز سيؤدي في النهاية إلى تهشمها وتآكل الطريق من الجانبين، وكذلك إنهاك عجلات السيارات والتسبب في وقوع الحوادث.

واستنكرت الرابطة ايضا، عدم القيام الشركة المكلفة بتوسعة الطريق، حيث تم الإبقاء على نفس العرض الذي لم يعد ملائما بسبب التطور العمراني الذي تشهده المنطقة وبالنظر لما يشهده من حركة دائبة لوسائل النقل، وكذا ازدحام حاد خلال الموسم الصيفي وأيام العطل الأسبوعية .

وطالبت الرابطة، المسؤولين، بضرورة الإنتباه لهذه العيوب من أجل تداركها قبل فوات الأوان، نظرا لكون توفير شروط السلامة من الأخطار يعد من أهم المعايير المعتمدة في إنجاز الطرق لتلافي الأخطار المحدقة بمستعملي الطريق العمومي، مضيفة في السياق ذاته أهمية طرح مشروع مكتمل يهم تحويل الطريق إلى طريق سريع يربط طنجة بسبتة استجابة لدواعي حركة السير التي شهدت تطورا كبيرا منذ إنشاء الميناء المتوسط.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا