حتى الببغاء يعشق طنجة – يوسف شبعة حضري
ads980-250 after header


الإشهار 2

حتى الببغاء يعشق طنجة – يوسف شبعة حضري

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يحكى أن أجنبيا وقع في حب طنجة، فاشترى بيتا بالزنقة الطويلة، بالقصبة، بفناء البيت قفص كبير معلق بسلسلة  طرفها مشبك بالقفص وطرفها الأخر مربوط بخرسانة متدلية من السقف، بداخل القفص ببغاء مسجون، دفع الأجنبي، أمريكي الجنسية ، مبلغا خياليا لصاحب البيت، بشرط أن يبقى الببغاء معلقا بمكانه، بعد تردد، قرر صاحب البيت أن يبيعه، لم يملك أمام العرض الذي يسيل له الزبد وليس اللعاب الذي قدمه له الأمريكي إلا أن يقبل بصفقة البيع

 زوجته كانت تنقم على الببغاء كثيرا، عندما أخبرها بطلب الأمريكي طارت بالفرح، سأرتاح منه قالتها بداخلتها، سترتاح من تكراره لي كل ما يقع بالبيت، مرة حاولت قتله، بعد هذه الحادثة:

دخل سي مصطفى البيت ، ما إن رآه الببغاء  بدأ يكرر بدون توقف  سي مصطفى الجوع …آ الزهرة…….سي مصطفى الجوع ى آلزهرة

الزهرة لم تكن سوى جارتهم، بمعنى أن زوجته ذكرته مع جارتها الزهرة واصفة إياه بالجوع، رغم أنه قبل أن تطأ  قدماه عتبة الباب صباحا، يضع تحت وسادتها مصروف الجيب وزيادة، وهكذا عندما أخبرته بأن الأمريكي اشترط أن يشتري البيت بشرط أن نبيع له الببغاء ردت عليه بع ” الخلا”

وقع البيع وفق الشرط الذي  اشترطه الأمريكي، تحول البيت إلى دار للضيافة، بقي الببغاء أو “الخلا” كما تسميه الزهرة معلقا بسقف البيت ، مسجونا بقفص انيق، صار الببغاء أنيس النزلاء، يرمون له فتات الخبز، يردد كل ما يرددون على مسامعه بكل اللغات، بعد أن كان يكرر كل ما يقع بالبيت وما يدور بين زوجة سي مصطفى و جارتهم الزهرة يتحدث بأكثر من لغة، الاسبانية والانجليزية والفرنسية واليابانية والألمانية، يكرر ما يسمعه بحسب جنسية الزبون، النزلاء بدار الضيافة يجدون متعتهم معه

 بعد طول غياب  زار سي مصطفى الأمريكي ببيته القديم، دار الضيافة، البيت صار يعرف بدار الببغاء، هذا هو الاسم المكتوب عند مدخل الدار، عندما رمق الببغاء سي مصطفى من قفصه، صدع  مكررا…..سي مصطفى الجوع آ الزهرة….سي مصطفى الجوع  آ الزهرة، فضحك سي مصطفى قائلا : طلقت …” الخلا”   ليرد الببغاء…  طلق ” الخلا”

في أحد الأيام، نزل عند الأمريكي  ضيفا عليه، صديقه، وقع الأخير في حب الببغاء،  طلب من “مايكل” وهو صاحب دار الضيافة أن يبيعه الببغاء، حكى له أي مايكل، أن الببغاء اشتراه مع البيت، بمبلغ قدره كذا و كذا، عرض عليه صديقه ثمنا لشراء الببغاء يساوي الثمن الذي اشترى به البيت والببغاء معا، وبعد إلحاح من صديقه باع له الببغاء، محققا ربحا خياليا 

صديق مايكل، يدعى بابلو، كان له منتجع سياحي كبير بإسبانيا، علق الببغاء عند مدخل منتجعه، منذ أن علقه والببغاء يضرب حزام الصمت لا يتكلم، لم يجد من حل سوى أن يعرضه على بيطري، حل الطبيب بالمنتجع على عجل ، حكى له بابلو قصته مع الببغاء، وكيف اقتناه من صديقه مايكل في زيارته الأخيرة لطنجة، عندما أخبره بطريقة تملكه بالببغاء الصامت وقع الطبيب على سر صمته

أخبره أن الببغاء، سيعود إلى طبيعته لو أعدته لطنجة، هذا ما كان، حمله لطنجة، وما إن رمق سور القصبة العتيد من قفصه بسطح الباخرة، انقلب الببغاء مرددا …سي مصطفى الجوع ..آالزهرة…..سي مصطفى الجوع ……..آالزهرة…..طلقت الخلا

حتى الببغاء يعشق طنجة…هذا ما قاله بابلو لصديقه مايكل


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا