ads980-250 after header

الإشهار 2

منظمة حقوقية تنتقد “احتجاز” المهاجرين في طنجة قبل ترحيلهم

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – متابعة

قالت منظمة حقوقية مغربية، اليوم الخميس، أم 7720 شخصا من المهاجرين المنحدرين من دول جنوب الصحراء الإفريقية على الأقل، تعرضوا لعمليات ترحيل من مدينة طنجة، في اتجاه وجهات أخرى جنوب المملكة.

واتهمت”مجموعة مناهضة العنصرية والدفاع ومواكبة الأجانب”، على لسان المتحدثة باسمها كامي دوني، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الرباط، السلطات المغربية بنهج “سياسة تمييزية وعنصرية تثير القلق”.
وأوضحت المتحدثة، لأن عمليات الترحيل “تستهدف ذوي البشرة السوداء، بمن فيهم من كانوا في وضعية قانونية”.

وتحدثت المنظمة، عن تعرض مهاجرين إلى عمليات “احتجاج” في اثنين من مخافر الشرطة بمدينة طنجة، في انتظار ترحيلهم. مشيرة إلى أن 142 مهاجرا كانوا لا يزالون قيد “الاحتجاز” حتى 9 أكتوبر الجاري.

واعتبرت هذه الترحيلات “غير قانونية”، لان المشمولين بها “لا يحصلون على أي إشعار مكتوب يبرر أسباب ترحيلهم”.

وأشارت الناشطة الحقوقية، إلى من بين المرحلين  37 شخصا كانوا في وضعية قانونية، وستة قاصرين كانوا طالبي لجوء في المغرب.

كما لفتت المتحدثة، إلى وجود 174 امرأة بين المشمولين بالترحيل، بينهن 22 حاملا، و147 قاصرا بينهم 21 رضيعا.
 ودعت “للتحقيق في مزاعم المعاملة الفظيعة” للمهاجرين، ووقف عمليات الترحيل الجماعي “غير القانونية”.

ونبهت المجموعة الحقوقية، إلى أن هذه الأرقام “بنيت على أقل تقدير انطلاقا من شهادات استقتها الجمعية، ويمكن أن يكون أكبر بكثير”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا