ads980-250 after header

رئيس “رونو” يؤكد أهمية القيادة الذاتية في الوقاية من الحوادث

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – و م ع
قال الرئيس المدير العام لمجموعة رونو السيد كارلوس غصن، اليوم الجمعة بالرباط، إن التقاطع بين المقاولة، الجامعة والدولة هام للغاية بالنسبة لتطوير البحث العلمي. وأكد السيد غصن، في مداخلة له خلال لقاء نظم من طرف المدرسة المحمدية للمهندسين، بعد التذكير بأهمية البحث والتطوير، أن التعاون بين المقاولة، الجامعة والدولة يكتسي أهمية بالغة، بما يمكن البحوث المنجزة من تطوير العلوم. كما تطرق للإقلاع الذي تسجله السيارات ذاتية القيادة، مسجلا أن السلامة تعد أحد الأسباب الرئيسية المساهمة في تطوير هذه السيارات، على اعتبار أنها تتيح إلغاء غالبية أسباب وفاة الأشخاص على الطرق. وفي كلمته، قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، إن المغرب راهن على أن يصبح “قطبا إفريقيا، ثم دوليا”، مشيرا إلى أن الإحصائيات الأخيرة لسنة 2018 أكدت أن المملكة ستصبح رسميا أكبر منتج للسيارات في القارة الإفريقية. وقد تم إلى حدود الساعة – يضيف الوزير- إحداث ثمانية منظومات لصناعة السيارات، وهي أسلاك السيارات، والمقصورات الداخلية للسيارات والمقاعد، والألواح المعدنية، وبطاريات السيارات، والعربات كبيرة الحجم والهياكل الصناعية، والمحركات وناقلات الحركة، وأخيرا منظومة شركة بوجو “بي. إس. أ”. وأشار إلى أن الربط والاستقلالية يشكلان مستقبل السيارات، ومن هنا تأتي الحاجة إلى “إدماج خبرات عالية المستوى في الإعلاميات والإلكترونيات وإنتاج برامج معلوماتية مدمجة في السيارات”. وحسب الوزير، فإن هذا الأمر يقتضي تمثل المنظومة الوطنية للتكوين في صناعة السيارات من منظور مقاربة “كاملة الاندماج”، من أجل الاستجابة لتحديات القطاع. ويراهن المغرب، الذي يوجد في طور التحول إلى مرجع إفريقي في مجال صناعة السيارات، على تحقيق 200 مليار درهم من رقم المعاملات عند التصدير بحلول 2025، وذلك مع قدرة إنتاجية تصل إلى مليون سيارة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5