ads980-250 after header

تصريح العثماني حول مناصب الشغل يعيد اقصاء شباب طنجة للواجهة

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – انس أكتاو
أعاد تصريح لرئيس الحكومة، حول مناصب الشغل المتوفرة بجهة طنجة، الجدل الذي تثيره الاتهامات الموجهة لفعاليات اقتصادية بإقصاء شباب المنطقة من فرص العمل التي توفرها المشاريع الكبرى.رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، كان قد ابرز من خلال لقائه الأخير بقناة “ميدي 1 تيفي”، الأسبوع الماضي، ان المناطق الصناعية بمدينة طنجة وحدها، تشغل حوالي نصف مليون مستخدم. لافتا الى ان ثلثي هذا العدد من العمال ينحدرون من مدن اخرى خارج المنطقة الشمالية.وفي نظر فعاليات جمعوية بالمنطقة، فإن هذا التصريح يشكل اعترافا رسميا بتعريض شباب المنطقة الشمالية، التي تعرف معدلات كبيرة في البطالة إلى الإقصاء من مناصب الشغل التي توفرها المشاريع الاقتصادية بالجهة. وفي هذا الصدد، يرى عادل الحداد، رئيس مؤسسة طنجة الكبرى للشباب والديمقراطية، أن جهة الشمال تحتاج بالدرجة الأولى إلى مقاولات مواطنة يتجاوز طموحها من مجرد تحريك العجلة الاقتصادية وتحقيق الأرباح، إلى الإسهام في تحسين الأوضاع الاجتماعية لساكنة المنطقة التي تتواجد بها هذه الشركات.وأضاف الحداد في تصريح لجريدة طنجة 24 الالكترونية، أن “المبررات المعتمدة من طرف بعض الأوساط لتسويغ إقصاء شباب المنطقة، من قبيل ضعف تكوينهم، حق أريد به باطل”. معتبرا ان “من حق الشباب أن يحظوا بفرص التكوينات اللازمة الملائمة لمناصب الشغل بالشركات المتواجدة في المناطق التي ينحدرون منها.”ودعا رئيس مؤسسة طنجة الكبرى للشباب و الديمقراطية جميع الأطراف بالوفاء بالتزاماتها حفظا للحقوق وضمانا للسير العادي لعملية التنمية الاقتصادية و الاجتماعية للمنطقة.يذكر، انه في مارس الماضي، صنف تقرير رسمي للمندوبية السامية للتخطيط، جهة طنجة تطوان الحسيمة، في قائمة ست جهات بالمملكة، ضمت أغلبية المواطنين العاطلين عن العمل خلال 2017، في وقت تستأثر فيه بنسبة مهمة من العدد الإجمالي للتشغيل.وأشار التقرير، الى ان جهة طنجة تطوان الحسيمة، استأثرت بنسبة 11.1 في المائة من العدد الاجمالي للتشغيل، وهي نسبة 72.4 في المائة، تتقاسمها مع خمس جهات، أي ما يمثل ثلاثة أرباع من العدد الإجمالي للتشغيل.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5