ads980-250 after header

حاكم سبتة يتمسك بإبعاد القاصرين المغاربة عن المدينة المحتلة

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – سلوى العيدوني

ما يزال الحاكم الإسباني لمدينة سبتة المحتلة، خوان خيسوس فيفاس، مصرا على مطلب ترحيل القاصرين المغاربة خارج الجيب السليب نحو مدنهم، حيث طالب حكومة بلاده بتكثيف آليات التعاون مع إدارة المدينة لتحقيق هذا المطلب.

واعتبر فيفاس، في تصريحات للصحافة الإسبانية، أن مسألة ترحيل القاصرين المغاربة عن سبتة، تمثل ملفا بارزا لدى إدارة المدينة”. داعيا الحكومة الإسبانية، إلى مزيد من الدعم لتغطية الاحتياجات المتعلقة بوجود هؤلاء القاصرين داخل تراب المدينة.

واعتبر المسؤول الإسباني، أن الأفضل لهؤلاء الأطفال هو العودة إلى منازلهم والبقاء مع أسرهم، مشيرا أنه يجب عدم استبعاد القاصرين المغاربة في سبتة ومليلية من عملية الترحيل.

وأوضح أنه ينبغي أن لا تكون هناك عقبات في تسليم القاصرين كما هو الحال مع البالغين، “لا أعتقد أن هناك استثناء لأسباب سياسية بسبب حساسية المغرب اتجاه سبتة ومليلية”.

وأشار فيفاس، أن المشاكل السياسية بين المغرب وإسبانيا بخصوص سبتة ومليلية، يجب على أن لا تؤثر على ترحيل القاصرين، كما هو الحال بالنسبة للبالغين، لأن نسبة الهجرة نحو إسبانيا تزايدت بنسبة 80 في المائة، والقاصرون المغاربة موجودون في كل مكان بالمدينة، ولم يعد بالمقدور استيعابهم”.

ورفض حاكم سبتة المحتلة، الاتهامات الإسبانية التي وجهت له ولحاكم مليلية بالعنصرية وإثارة الكراهية، مشيرا “أنه لم يلمس أي مظاهر للرفض اتجاه المهاجرين لكن ضغوط الهجرة أثرت بشكل كبير على المدينتين اقتصاديا، وأنه لا يقبل دروسا من أحد في هذا الباب”.
تأتي مواقف الحاكم الإسباني لمدينة سبتة المحتلة، في الوقت الذي يستوعب فيه مركز الأحداث بالمدينة “لا اسبيرنزا”، ما يناهز 150 طفلا غالبيتهم ينحدرون من مختلف المدن المغربية.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5