ads980-250 after header

اليازغي: عثرت بطنجة على وثائق أجنبية تؤكد مغربية الصحراء

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – أنس أكتاو

قال القيادي السابق في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مساء الخميس، ان لمدينة طنجة، فضل كبير في بداية عمله السياسي، الذي امتد لحوالي نصف قرن.

جاء ذلك، خلال لقاء نظمته مؤسسة “بيت الصحافة” بمدينة طنجة، مساء اليوم الخميس، ضمن سلسلة “ضيف البيت” التي تستضيف مختلف الشخصيات البارزة في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية.

وقال اليازغي، خلال هذا اللقاء الذي ياتي بمناسبة صدور كتابه “الصحراء، هويتنا ؟”، انه خلال زيارة قام بها سنة 1957، بتكليف من الراحل المهظي بنبركة، للراحل علال الفاسي الذي كان يقيم في مدينة طنجة، اضلع على وثائق رسمية تعود لوزارتي الخارجية الاسبانية والفرنسية، تؤكد مغربية الصحراء.

وعرج الكاتب الاول السابق للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الى الحديث عن مؤتمر طنجة، الذي انعقد سنة 1958، وشكل لبنة اساسية لبناء اتحاد المغرب العربي، مؤكدا ان هذا خلاصات المؤتمر ذهبت بعيدة في التجاوب مع تطلعات الشعوب المغاربية.

ونفى الوزير الأسبق خلال اللقاء، فشل الزعامات السياسية المغاربية، في التوافق خلال مؤتمر طنجة 1958، على الوحدة المغاربية، حيث علق بالقول إن مؤتمر طنجة كان ناجحا في بناء أسس تأسيس الإتحاد المغاربي، و أيضا في دعم المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار.

وثمن الوزير الاسبق مضمون الخطاب الملكي الاخير بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، معتبرا ان طرح فكرة الحوار من طرف الملك محمد السادس، من شانه ان يفتح صفحة جديدا فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بين المغرب والجزائر.

تجدر الاشارة الى ان كتاب “الصحراء هويتنا”، هو عبارة عن حوار صحافي مطول اجراه الصحفي يوسف جيجلي، مع محمد اليازغي، الوزير السابق والكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي.

والكتاب تمت ترجمته إلى أربع لغات هي الإسبانية، الإنجليزية، العربية والفرنسية، ويتضمن تفاصيل تنشر لأول مرة حول تورط شخصيات سياسية وأمنية مغربية في افتعال بعض الأحداث في الأقاليم الجنوبية، ووقف عند التنسيق بين محمد الفقيه البصري والعقيد معمر القذافي في القضايا المرتبطة بإدخال السلاح إلى المغرب.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5