ads980-250 after header

اليوسفي: الدعوة لفتح حوار بين المغرب والجزائر موقف ملكي صادق

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24  – متابعة
وصف الوزير الاول السابق، عبد الرحمن اليوسفي، الدعوة الملكية لفتح حوار مباشر وصريح بين المغرب والجزائر، بأنه “موقف صدق من جلالة الملك، لا مزايدة فيه، ولا غاية منه غير أن ينظر إلى مشاكلنا العالقة وإيجاد الحلول الناجعة لها”.واعتبر اليوسفي، حسب ما اوردت وكالة المغرب العربي للانباء، أن مقترح ومبادرة الملك محمد السادس يشكلان “بابا لتحقيق انتصارنا الجماعي كجزائريين ومغاربة، على ذات المستوى من القيمة والمسؤولية، على كل المعيقات التي تعطل حق شعوبنا في النماء والتكامل والتعاون، وحقها في أن تكون فضاء للأمن والابتكار والمساهمة الإيجابية بشكل مشترك ضمن أفق للتجاوز بقارتنا الإفريقية وبكامل غرب عالمنا العربي وغرب المتوسط”. وأعرب الوزير الأول الأسبق عن سعادته بإحالة الملك محمد السادس، على مؤتمر طنجة للأحزاب المغاربية من الحركات الوطنية بالبلدان الثلاثة تونس والجزائر والمغرب، الذي عقد في أبريل من سنة 1958.واعتبر أن “الرسالة هنا بليغة ودالة. وكان مأمولا أن يشكل لقاء مراكش التأسيسي لاتحاد المغرب العربي، بدوله الخمس، بشرى تحقق لشعوبنا ذلك. لكن، للأسف، طالته أسباب عطب كثيرة، مفروض أن نستخلص منها الدروس الواجبة جميعنا اليوم”.اليوسفي  اعترب عن أمله في أن تكون هذه المبادرة جواب أمل مطمئن أمام القلق الذي يسكن نخب البلدين من مستقبل المنطقة المجهول، مستحضرا في هذا الصدد كلمات الأخضر الإبراهيمي “القلقة” التي قالها بالرباط، والتي سجل فيها أنه “يئسنا كجيل بعد فشلنا في تحقيق حلم المغرب الكبير، وأتمنى أن جيل القادة الجدد في بلدينا سينجزون المهمة تلك بإصرار ويقين وصبر”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5