ads980-250 after header


الإشهار 2

المنديل المخطط .. صنعة أندلسية تكرس هوية جبالة بشمال المغرب

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة 24 – عصام الاحمدي

لا يمكن للمرء أن يفكر بكل من مدينة طنجة ومنطقة الشمال، دون أن تتجلى في مخيلته بطريقة لا إرادية صورة “المنديل والشاشية”، فهما يعتبران من الرموز المميزة للمنطقة، وقطعا من اللباس التقليدي للنساء الذي يزين به خصرهن ويحمين به رؤوسهن من شمس النهار الحارقة.

وتقوم النساء في منطقة جبالة بوضع ثوب مخطط بالأبيض والأحمر أو لأسود يسمى “المنديل”، على الجزء السفلي من أجسادهن (أي من الوسط حتى القدم)،  حيث كان هذا الأخير من أزياء المعروفة بالأندلس، والذي قامت النسوة بحمل أمتعتهن فيه خلال عمليات الطرد والترحيل، وبقي لحد اليوم ثوبا تتزين به نساء مناطق الشمال المغربي.

وتعبر صناعة المناديل ومنتوجات الصوفية، من بين أهم الحرف والصنع التقليدية التي تشتهر بها المنطقة، حيث يسميها البعض بالنسيج التقليدي ويطلق عليها الأخرون “الدرازة” نسبة للألة المستخدمة في هذه العملية والتي تسمى “مرمة الدراز” حسب لهجة أهل المنطقة.

وحسب حفيظة التيجاني، رئيسة تعاونية الأمانة للدرازة بمنطقة خميس أنجرة، فإن هذه الحرفة التي يتقنها أهل الشمال بطريقة كبيرة، تحتاج إلى مهارات خاصة سواء في التعامل مع ألة “المرمة” اليدوية أو من حيث إختيار الألوان وإبداع الأشكال الجديدة، التي تساهم في  جذب الزبناء وتشجعهم على إقتناء هذه المنتوجات المحلية الصنع.

وأضافت حفيظة، في حديثها مع جريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن “الدرازة” تختلف من منتوج إلى أخر، فالمناديل التقليدية تصنع من الصوف الخفيف، فيما يخصص الصوف السميك للأغطية والأفرشة، أما أغطية الرأس والأوشحة فتصنع من ثوب الحرير.

وبخصوص أفاق حرفة “الدرازة”، أكدت حفيظة أنها تسعى لتجديد هذه المهنة، عبر خلق أشكال وتصميمات جديدة،  حيث قامت بتغيير الألوان المشهورة للمنديل وتعويضها بالأزرق والأبيض مع وضع شعار فريق إتحاد طنجة، من أجل تشجيع فئة الشباب على إقتناء مثل هذه المنتوجات.

ولاقت هذه الخطوة إستحسانا كبيرا في صفوف المهتمين بالمجال، حسب ما أكدته حفيظة، حيث أثنى غالبيتهم على هذه المبادرة الغير مسبوقة في دمج هذا الزي التقليدي ببعض الأشياء التي تدخل في نطاق إهتمامات الأشخاص العصريين.

وفي ظل التهميش الذي يعاني منه ممتهنو هذه الحرفة، قرر كل من حفيظة وزملاءها الإنفتاح على مجموعة من المعارض الدولية والوطنية وكذا المحلية، وذلك من أجل إبراز قدرتهم على تطويع الثوب وخلق أشكال إبداعية تساهم في إعادة إحياء هذه المهنة، وهو الأمر الذي مكنهم من إيصال المنديل الشمالي إلى كل من هولندا وإسبانيا، عبر معرضي أمستردام وملقا، بالإضافة إلى البرتغال من خلال معرض لشبونة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا