على إيقاعات إفريقية.. “بويا النسائي” يختتم فعالياته بالحسيمة
ads980-250 after header


الإشهار 2

على إيقاعات إفريقية.. “بويا النسائي” يختتم فعالياته بالحسيمة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – و م ع
أسدل الستار مساء أمس الأحد على فعاليات مهرجان “بويا النسائي” بالحسيمة في دورته السابعة، والذي نظمته جمعية تيفيور للموسيقى، بدعم من وزارة الثقافة والاتصال والمجلسين البلدي والإقليمي للحسيمة، تحت شعار “إبداع بلا حدود”. وقد كانت الأمسية الختامية إفريقية بامتياز، حيث عرفت تقديم عروض فنية متميزة في الغناء والرقص لمجموعات قادمة من الكوتديفوار، والتي تفاعل معها الجمهور بتجاوب رائع، خاصة وأن السهرة تواصلت بعروض من أداء فرقة تيفيور والفنانة مروى، الذين أتحفا المستمعين بمقطوعات غنائية جميلة، تلتها عروض لفرقة الرقص للتراث الافريقي وفرقة أفريكا الإيفوارية. وإلى جانب الأمسيات الموسيقية والغنائية، نظمت جمعية تيفيور بالحسيمة عروضا مسرحية ولقاءات تواصلية ودورات تكوينية وصبحيات للأطفال ضمن فقرات المهرجان الموجه لكل الفئات. وأوضح مدير المهرجان، عزيز أمرداس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه ينبغي المحافظة على هذا التقليد السنوي والعمل على تطويره للمساهمة في الدفع بالثقافة الفنية بشكل عام والإبداع النسائي بشكل خاص، لم للمرأة من دور في حياة الشعوب وتاريخها، والمضي به نحو مستقبل واعد بطاقات مبدعة تضفي على حياتنا المشتركة مزيدا من التواصل لتحقيق السلام والحرية. واعتبر مدير المهرجان أن التجربة السابعة لجمعية تيفيور للموسيقى في تنظيم هذا الحدث تأتي في سياق دعم الانفتاح الفني والثقافي للمنطقة على كافة التجارب والروافد الموسيقية والغنائية المعاصرة لتكريس مبدأ التعاون بين المؤسسات والمجتمع المدني للنهوض بقطاع الموسيقي وخلق جسور التواصل بين الفنانين مع إتاحة فرص تبادل التجارب الموسيقية وفسح مجال البحث العلمي في هذا المجال. وأضاف عزيز أمرداس أن دورة هذه السنة جاءت للمساهمة في تعزيز المشهد الثقافي الوطني ورد الاعتبار للموسيقى التراثية وتشجيع الفن من أجل الرقي بالذوق العام للجمهور.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا