مسؤول جماعي: معظم أحياء طنجة لم تستفد من المشاريع العملاقة
ads980-250 after header


الإشهار 2

مسؤول جماعي: معظم أحياء طنجة لم تستفد من المشاريع العملاقة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – متابعة

اعترف مسؤول بجماعة طنجة، أن المشاريع الكبرى التي تعرفها المدينة، لا تنعكس على غالبية الأحياء التي ما يزال نحو 60 في المائة منها يعاني من الهشاشة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به المستشار الجماعي، أحمد الطالحي، عن حزب العدالة والتنمية، لصحيفة “ليبراسيون” الفرنسية التي أفردت تقريرا مفصلا عن التطور الذي عرفته مدينة طنجة، بمناسبة تدشين القطار فائق السرعة “البراق”.

الطالحي أبرز في حديثه للجريدة الفرنسية، أن ” مدينة طنجة غيرت وجهها في ظرف عشر سنوات وأضحت تقدم اليوم صورة لمركز للأعمال”.

وأبرز المستشار الجماعي، أن هذا التطور مرده إلى الاستثمارات الضخمة التي تمت تعبئتها من اجل الارتقاء بهذه المدينة إلى مستوى المدن الاروبية المجاورة، والانجازات التي تم تحقيقها خاصة على مستوى البنيات التحتية المينائية والسياحية.

غير أن المتحدث، أشار إلى أن هذا التطور “المذهل” والمشاريع الكبرى، لم تنعكس على كل مدينة طنجة، إذ “ما تزال مجموعة من الأحياء تعاني نقص في التجهيز”. مبرزا أن “60 في المائة من سكان المدينة” يعيشون في أحياء ناقصة التجهيز”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا