ads980-250 after header


الإشهار 2

مشاريع طنجة الكبرى مسّت كل شيء في طنجة.. إلا المطار

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة24 – متابعة

عرفت مدينة طنجة طفرة كبيرة على المستوى الديموغرافي والبنية التحتية في السنوات العشر الأخيرة، الأمر الذي أضاف لها لقب “الكبرى” إلى جانب إسمها، نظرا لضخامة المشاريع التي أنجزت بالمدينة.
هذه المشاريع شملت بنتيها التحتية، وتأهيل الكورنيش والمدينة القديمة، وبناء المارينا، وتوسيع ميناء طنجة المتوسط، وإطلاق القطار السريع “التيجيفي” ومشاريع أخرى جعلت طنجة تُصبح ضمن أكبر المدن في المغرب.
لكن هذه المشاريع التي شملت تقريبا كل شيء، يبدو أنها أغفلت ونسيت مطار ابن بطوطة، الذي صار يصغر شيئا فشيئا مع كبر المدينة، ولم يعد يليق بما صارت تطمح المدينة لتحقيقه أو الوصول إليه.
وحسب الاحصائيات الاخيرة المتعلقة بنشاط العبور بمطار ابن بطوطة، فإنه عرف في 10 أشهر من 2018 زيادة في النشاط بلغت 2,45 بالمائة مقارنة بما تم تسجيله في نفس الفترة من السنة الماضية.
وهذا النمو في حركة النشاط يزداد سنة بعد أخرى، وهو مرشح للزيادة نظرا لنمو القطاع السياحي والاقتصادي بالمدينة، وبالتالي فإن مطار ابن بطوطة بحجمه الحالي، لن يكون قادرا على استيعاب النشاط المفرط.
ووفق مصادر من مطار ابن بطوطة، فإن المطار حاليا يعرف في أوقات الذروة تعثرا كبيرا في حركة الدخول والخروج، ويضطر المسافرون إلى قضاء أوقات مهمة في طوابير طويلة للقيام بإجراءات العبور، وهذا التعثر ناتج عن صغر حجم المطار. 
طنجة اليوم تكبر في كل شيء، وهي معبر مهم للعابرين بين افريقيا وأوروبا، ونقطة جذب لسياح العالم، وبالتالي أصبح التفكير في توسيع مطار المدينة أمرا واجبا وفق رأي الكثيرين.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا
الإشهار 5