ads980-250 after header


الإشهار 2

وكلاء الأسفار بالمحطة الطرقية للعرائش يحذرون من تشريد عائلاتهم

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

طنجة24 من العرائش 

لا يزال الغموض يلف وضعية وكلاء الأسفار بالمحطة الطرقية للعرائش، خصوصا مع إقتراب موعد تدشين محطة الحافلات والتاكسيات الجديدة، لكن دون أن يعرف هؤلاء مصيرهم، رغم توفرهم على عقود كراء مع بلدية العرائش، والتي تعتزم تفويت تسيير المحطة الجديدة لشركة خاصة.

ويقول أفراد من عائلة غيلان الحسني، إن ما يحصل مع وكلاء الأسفار هو العبث بعينه. مستغربة “كيف أن لديهم عقد كراء مع الجماعة الحضرية للعرائش منذ أربعين سنة، وملتزمون فيها بأداء السومة الكرائية وأداء الضرائب، ولديهم مستخدمين مسجلين في الضمان الاجتماعي، وفي الأخير يأتي من يعبث بكل هذا.”

وإستغرب متضررون آخرون من قيام بلدية العرائش، بتسليم المقاهي والمطاعم بطريقة مباشرة لنفس المستفيدين بالمحطة القديمة، لكنها لم تفعل نفس الشيئ مع وكلاء الأسفار، بل فضلت القيام بتفويت تلك الخدمة لشركة خاصة.

وحذر المتضررون من أن عدم تسليم المكاتب لوكلاء الأسفار المعتمدين في المحطة القديمة، سيتسبب في تشريد عشرات العائلات .

وتنتظر ساكنة العرائش إفتتاح المحطة الطرقية الجديدة بفارغ الصبر، لكن وحسب ما يروج في ردهات البلدية، فإن وجود  صيغ غامضة وغير واضحة حول مسألة تسيير المحطة وتدبير شؤونها، دفع بالمتربصين لفرض الأمر الواقع في غياب الشركاء الحقيقين، وفي تغييب تام للديموقراطية التشاركية التي تظل حبرا على ورق.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا
الإشهار 5