“البام” يرفض المنطق “الانقلابي” في التطاول على “الشرعية الديمقراطية” داخل الحزب
ads980-250 after header


الإشهار 2

“البام” يرفض المنطق “الانقلابي” في التطاول على “الشرعية الديمقراطية” داخل الحزب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

متابعة: مراد بنعلي

عقد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة أمس الثلاثاء 25 دجنبر الجاري، اجتماعه الأسبوعي برئاسة أمينه العام حكيم بنشماش، والذي خصصه لمناقشة نقطة فريدة؛ تمحورت حول تفاعلات الوضع الداخلي للحزب.

وناقش المكتب السياسي خلال الاجتماع ما اعتبره سلوكاً شارداً ومناقضاً تماما لخيار مأسسة الحزب وتفعيل الديمقراطية الداخلية في انتخاب هياكله، والمعبر عنه من طرف بعض الأصوات المحدودة جدا – يشير بلاغ الحزب الصادر بهذا الخصوص-  التي دعت إلى حل المكتبين السياسي والفيدرالي والتوجه إلى عقد مؤتمر استثنائي.

وفي نفس الإطار شجب المكتب السياسي لحزب الجرار هذا السلوك الصادر عن ذوات لم تستطع، ولن تستطيع، العمل على تطوير ذاتها وتطويعها للتطبيع مع خيارات المجلس الوطني المتمثلة في تبني منهجية الديمقراطية الداخلية، في انتخاب هياكل الحزب وأجهزته. وبالمقابل اعتبر المكتب السياسي للبام أن هذا السلوك المستهجن أصبح مرفوضا من طرف قواعد الحزب، لكونه وبكل بساطة، يحكمه منطق انقلابي على الشرعية الديمقراطية وتطاول تهافتي على مهام ومسؤوليات مؤسسات الحزب. كما أنه محاولة بئيسة للحجر عن إرادة مناضلات ومناضلي الحزب ومصادرة واهمة لذكائهم.

إلى ذلك تم التذكير خلال الاجتماع ببلاغ المكتب السياسي، الصادر بتاريخ 11 دجنبر 2018، الذي كان قد نوه بالمجهودات والمساعي الحميدة، الرامية إلى تقريب وجهات النظر لتجاوز الاختلافات حول بعض التقديرات، والتي يقوم بها مجموعة من المناضلين المنتمين لمختلف هياكل الحزب، لكنه لم ولن يفوض بتاتا لأي كان بأن ينصب نفسه بديلا عن مؤسسات الحزب، ويقرر بدلا عنها، فمؤسسات الحزب هي الوحيدة التي تمتلك كامل الصلاحيات القانونية لمباشرة مهامها وفق ما يخوله لها النظامين الأساسي والداخلي، في اتخاذ القرارات الأساسية المتعلقة بالحزب.

المكتب السياسي للبام جدد تأكيده لمناضلات ومناضلي الحزب، أن أي محاولة للتأسيس لبدعة جديدة خارج النظامين الأساسي والداخلي للحزب؛ تبقى خطوة شاردة عن منطق الممارسة المؤسساتية داخله، وبالتالي فإن الحزب غير معني بما سوف تتوصل إليه من خلاصات خارج القنوات المؤسساتية للحزب. وبهذا الخصوص يذكر المكتب السياسي بأن الاجتماعات الرسمية للحزب يحكمها القانون المنظم  للاجتماعات، فإن أي دعوة خارج سياق التنسيق مع إدارة الحزب، لا يتحمل فيها الحزب أية مسؤولية.

كما ناقش المكتب السياسي موضوع انعقاد دورة مجلسه الوطني، حيث دعا المكتب السياسي، رئيسة المجلس الوطني، إلى مباشرة التحضير لها، وعقدها داخل أجل لا يتعدى شهر، وسوف يقوم بمراسلتها كتابيا في الموضوع.

ومن أجل تنزيل البرامج والأوراش التي سطرها المكتب السياسي، دعا الاجتماع إلى تنزيلها داخل الأقاليم من طرف السادة أعضاء المكتب السياسي، بعد مناقشتها مع أعضاء المجلس الوطني بالأقاليم. وفي هذا الإطار أيضا، برمج المكتب السياسي اجتماعا مشتركا مع المكتب الفيدرالي يوم 05 يناير 2019، واجتماعا مع الفريقين البرلمانيين يوم 13 يناير 2019.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا