تسريب الامتحانات يؤدي الى الغاء اوراق عدد من المترشحين
ads980-250 after header


الإشهار 2

تسريب الامتحانات يؤدي الى الغاء اوراق عدد من المترشحين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

و م ع

قررت اللجنة الوطنية لمتابعة امتحانات الباكالوريا اعتبار كل أوراق امتحانات الباكالوريا المطابقة لما ورد في شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” لاغية٬ وذلك بعد أن وقفت على ما تم نشره أمس الثلاثاء واليوم في هذه الشبكة.وأوضح بلاغ لوزارة التربية الوطنية توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء٬ أنه تم تعميم هذا القرار على جميع مراكز التصحيح لتنفيذه.وذكر البلاغ أنه حسب التقارير الجهوية والإقليمية المتوصل بها إلى حدود الآن٬ تم اعتقال مترشحين اثنين من المتمدرسين في قاعتين مختلفتين بمدينة خريبكة٬ الأول بشعبة علوم الحياة والأرض والثاني بشعبة الفيزياء والكيمياء٬ بعد أن ضبطا متلبسين بالتواصل داخل قاعة الاختبار عبر شبكة “فايسبوك” من خلال الهاتف أثناء اجتيازهما لامتحان الرياضيات.وكانت الوزارة قد أوضحت في بلاغ سابق٬ ردا على ما تداولته بعض وسائل الإعلام بشأن وقوع “تسريبات” لمواضيع امتحانات الباكالوريا في دورتها العادية (يونيو 2012) انطلاقا مما يتم نشره على “فايسبوك”٬ أن المترشحين الأحرار يغادرون قاعات الاختبار في الساعات الأولى من انطلاق الامتحان مصحوبين بالموضوع الذي يقومون بتصويره ووضعه مباشرة على شبكة التواصل الاجتماعي موهمين الرأي العام الوطني بأن هناك تسريبات.وأشار البلاغ في هذا الصدد إلى اعتقال مرشح من الأحرار بالعرائش بعد أن قام بالاعتداء جسديا على الاستاذ المكلف بالحراسة أثناء مغادرته لمركز الامتحان في الفترة الزوالية٬ وضبط مترشح حر متلبسا بانتحال شخصية أخيه المترشح الحر أيضا بأحد مراكز الامتحان بمدينة سطات وهو بصدد اجتياز مادة الرياضيات في مسلك علوم الحياة والأرض والذين ستتخذ في حقها الإجراءات القانونية المعمول بها.وأكدت الوزارة من جهة أخرى أن اليوم الثاني من امتحانات البكالوريا يمر في أجواء إيجابية بفضل إحكام كل العمليات المرتبطة بتنظيم إجراء الامتحانات باستثناء تسجيل بعض الحالات المعزولة٬ مشيرة إلى أنه تم في اليوم الأول ضبط 617 حالة غش على الصعيد الوطني.وحسب المصدر ذاته٬ فإن المعطيات الإحصائية الأولى تشير إلى أن نسبة مشاركة المترشحين الأحرار بلغت 62 في المئة في اليوم الأول من الامتحانات

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار