أجواء عاشوراء في طنجة.. عادات وتقاليد ضاربة في التاريخ
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

أجواء عاشوراء في طنجة.. عادات وتقاليد ضاربة في التاريخ

إشهار مابين الصورة والمحتوى

 
 
طنجة 24
 
يعتبر الاحتفال بيوم عاشوراء من بين التقاليد العريقة التي درج المغاربة على  إحيائها كل سنة. وإذا كان لكل منطقة من مناطق المغرب طقوس خاصة في احياء هذه المناسبة، فإنه في مدينة طنجة يتخذ الاحتفال طابعا خاصا ومميزا، حيث تبدأ الأسواق الشعبية وحتى العصرية منذ مطلع شهر محرم  في عرض مستلزمات الاحتفال من لوازم إعداد الحلويات وفواكه جافة، وأيضا لعب الأطفال.

عاشوراء .. تقاليد عريقة أكثر من دلالات تاريخية .

يرى بعض الباحثين أن الاحتفال بعاشوراء في المغرب عموما يستمد أصله من تقاليد عريقة، اكثر من استناده على دلالات دينية أو أبعاد تاريخية، فلا بكاء ولا حزن في هذا اليوم، فهذه المناسبة عند المغاربة تظل مقرونة فقط بأسطورة “بابا عاشور” أو “با الشيخ” كما يسميه سكان الشمال أو “أعشور” كما لدى الأمازيغ، وهي أسطورة لا يعرف لها أصل لكنها تظل حاضرة في مجموعة من الطقوس والاهازيج عند عموم المغاربة.

عاشوراء في طنجة … “لعب” و”فاكية”  وأجواء خاصة.

لا يمكن الحديث عن الاحتفال بعاشوراء من دون المرور على مدينة طنجة، فهذه المدينة التي تعتبر تقاليد عاشوراء جزءا من تراثها الضارب في التاريخ تكتسي  أجواء خاصة يوم 10 محرم من كل سنة، وتتجسد من خلال مظاهر يعتبر السرور والفرح من أبرز مكوناتها لدى الكبار والصغار على حد سواء.

فخلال الأيام التي تسبق هذه المناسبة، تنشط الحركة التجارية بالأسواق، ويقبل الطنجاويون على التبضع بمختلف أنواع الفواكه الجافة المعروفة عند الساكة بـ” الفاكية” وهي خليط من اللوز والجوز والتمر وغيرها.

ويصاحب هذه العادة الاستهلاكية عند الطنجاويين شراء الآباء هدايا لأولادهم، وهذه الهدايا غالبا ما تكون عبارة عن لعب مثل مزامير ومسدسات مائية وأجهزة إلكترونية أو الدمى والبنادر والطعارج وغيرها من اللعب التي يعرضها التجار على غير العادة في الأسواق والشوارع خلال الأيام التي تسبق وتلي هذه المناسبة.

وبحلول اليوم العاشر من الشهر الهجري الأول في السنة، يتجمل أفراد العائلة بأنواع من الزي التقليدي المغربي، وتتكون وجبات هذا اليوم في الغالب من “القديد”، وهو لحم جاف تم ادخاره من لحم أضحية عيد الأضحىن بالاضافة الى وجبة الكسكس.

عاشوراء في طنجة … بين الأمس واليوم.

هناك من يرى أن تقاليد عاشوراء خلال السنوات الأخيرة لم تعد كما كانت في الماضي، حيث تراجعت مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة عما كانت عليه، ويعزو الكثيرون هذا التراجع الى انشغالات الساكنة بتكاليف المعيشة التي تعرف مستوياتها ارتفاعات كبيرة. ويؤكد “العربي” الذي اعتاد على تحويل دكانه الصغير في سوق بني مكادة الى مكان لبيع “الفاكية” خلال مناسبة عاشوراء، أن الناس لم يعودوا يستهلكون هذه المواد مثلما كانوا عليه في السابق، ويضيف بأنه كان في الماضي يقوم بتجهيز دكانه بشحنات من الفواكه الجافة اكثر من اليوم.

حتى اختيارات الأطفال فيما يخص شراء اللعب خضعت لتطورات الزمن، فقد أصبح من الملفت انتشار الألعاب الالكترونية في الأسواق، بعدما كانت السيارت البلاستكية والمسدسات المائية والدمى من أكثر الألعاب التي كانت تستهوي أذواق الأطفال في السنوات التي خلت، وكانت تلعب يف الغالب بشكل جماعي في الأزقة وسطوح المنازل قبل أن تحل الألعاب الحربية والكيم بوي وغيرها من الالعاب التي يمكن ممارستها بشكل فردي في غرفة مغلقة. إنه حقا عصر الفردانية في كل شيء.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار