“يا خيل الله” يستقطب جمهورا غفيرا بقاعة سينما “روكسي”
ads980-250 after header


الإشهار 2

“يا خيل الله” يستقطب جمهورا غفيرا بقاعة سينما “روكسي”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

/* 468×60 */
google_ad_slot = “2089633880”;
google_ad_width = 468;
google_ad_height = 60;

{tanja24}

طنجة 24 – متابعة

الصورة: لقطة من الفيلم
غصت قاعة سينما “روكسي” بعد زوال يوم الجمعة، بجمهور غفير، لمتابعة الشريط السينمائي “يا خيل الله” للمخرج نبيل عيوش، الذي عرض ضمن فعاليات الدورة الرابعة عشر لمهرجان الفلم الوطني بطنجة.

واكتظت القاعة السينمائية عن آخرها بالجمهور الذي  وجد عدد كبير من أفراده، مجبرا على متابعة الفلم واقفا، فيما منع حراس المهرجان كعادتهم، عددا كبيرا آخر من حاملي الدعوات والشارات من دخول قاعة العرض، بدعوى امتلائها عن آخرها.

الشريط السينمائي المذكور والحائز على الجائزة الكبرى للدورة 57 للأسبوع الدولي للسينما ببلد الوليد، لقي اعجابا كبيرا من المشاهدين الذين صفقوا بحرارة كبيرة بعد انتهاء العرض.

وتدور قصة هذا الشريط السينمائي، حول قصة طفل “ياسين” ذو العشر سنوات، يعيش مع عائلته بحي سيدي مومن الصفيحي بالدار البيضاء. أمه، تحاول جاهدة تدبير شؤون العائلة. أبوه مصاب بحالة اكتئاب شديدة، أخوه الأكبر غائب في الجندية  و آخر شبه مصاب بمرض التوحد و الثالث، حميد، 13 سنة، صعلوك الحي يتولى حماية ياسين.

وفي الوقت الذي سيجد حميد نفسه في السجن، يراكم ياسين عددا من الأعمال الصغيرة لتجاوز مستنقع العنف و الفقر و المخدرات.

عند خروجه من السجن، تغير حميد جدريا حيث صار إسلاميا متطرفا خلال الفترة التي قضاها وراء القضبان و سيقنع ياسين و أصحابه للإلتحاق ب “إخوة الجهاد”.

 


ads after content
شاهد أيضا