المرأة قضية عادلة في سوق السياسة – جابر الخطيب
ads980-250 after header


الإشهار 2

المرأة قضية عادلة في سوق السياسة – جابر الخطيب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

بقلم: جابر الخطيب

دأبت المرأة على تخليد اليوم العالمي للمرأة المصادف لـ8 مارس من كل عام بحيث تنظم خلاله فعاليات وأنشطة متنوعة من قبل الحركات والجمعيات النسائية الفاعلة على طول السنة وحتى المناسباتية منها، للاحتفاء بهذا اليوم كل على طريقته.

تطرح من خلاله قضايا المرأة بشكل عام وتبرز بعض المطالب بشكل خاص، حسب السياق العام والتقاطبات الحاصلة بالبلد.

يبقى حدث مدونة الأسرة على عهد سعيد السعدي خلال حكومة التناوب والاستقطاب الحاد بين التيار التقدمي والحداثي في مقابل التيار الأصولي المعارض لأي قانون يطمح لاستلهام حقوق الإنسان في كونيتها معترضا عنها بالخصوصية المغربية الإسلامية.

أتذكر المسيرات التي كانت تنظمها الحركات النسائية والحقوقية بطنجة خلال هذا اليوم تحسيسا بواقع المرأة المغربية الدوني مطالبة خلالها بترسانة قانونية تحميها وتؤهلها لكسب رهان المساواة المنشودة.

خلال السنتين السالفتين جرت مياه كثيرة، وتبقى حركة عشرين فبراير الحدث الأبرز الذي غطى على كل ما سواها من أنشطة، انشغل فيه وبه المغرب شعبا ونظاما.

طبعا شاركت المرأة المغربية في مسيرات وفعاليات الحركة، بل امتلكت بعضهن الجرأة والقوة للنزول للشوارع يوم العشرين من فبراير، دون الحديث عن دور تلك الشابات داخل مجالس الحركة أو من خلال تأطير المسيرات بالشعارات واللافتات، وكذالك المشاركة في المنابر الإعلامية دفاعا عن مطالب الحركة ومشروعيتها، لكن تبقى أغلب هذه الشابات على قلتهن محسوبات على التيارات اليسارية.

نساء التيارات الإسلامية المتفاعلة مع مطالب حركة عشرين فبراير وإن لم يسجل حضورها من داخل مجالس الحركة على غرار إخوانهن الشباب، في المقابل كن أكثر حضورا وانضباطا وصمودا من داخل المسيرات والأشكال النضالية المنجزة، رغم غيابهن عن هذه المجالس التي عرفت نقاشات ساخنة وتجاذبات وكانت مسرحا لعلاقات إنسانية غير متوقعة.

لم يحضر نقاش قضية المرأة من داخل المجالس وكل الأنشطة الموازية لفعاليات الحركة، ربما تم تأجيله حسب أولويات المطالب والتطورات التي عاشتها الحركة، أو تم تحاشيها نظرا لحساسية الموضوع حتى لا تفسد للود قضية، فغابت مطالب وقضية المرأة عن النقاش العام فضلت مضمنة أو مضمرة.

بعد صعود الحكومة المحسوبة على التيار الإسلامي والتي اقتصرت على امرأة واحدة ووحيدة من داخل مجمع الرجال بوزارة ذات نكهة خيرية، ارتفعت أصوات بعض النساء من داخل البرلمان وخارجه منددة بهذا الإقصاء في تحمل المسؤولية.

 أعادت فضيحة الجريمة الشنعاء في حق أمينة الفيلالي ضحية الفصل 475 من القانون الجنائي وغيرها من الوقائع المماثلة والتى صدمت الرأي العام، تحركت على إثره الجمعيات النسائية للتنديد بهذا الفصل الجائر، ونظمت كل من القافلة الإنسانية الجهوية بالشمال وبعدها السلسلة الإنسانية الوطنية بالرباط.

بعد ما يسمى بالربيع العربي تعددت أشكال الإحتجاج والتعبير من قبل المرأة أشهرها ما قامت به الشابة “علياء المهدي” المصرية بوضع صورتها عارية إلى جانب صديقها، كما شكلت قبلة موليم العروصي وزوجته شكلا من أشكال الإحتجاج ردا على حادثة القبلة التي عرفتها الطائرة القادمة من مصر وأثارت احتجاج عبد العزيز أفتاتي النائب البرلماني المثير للجدل، والتي كادت أن تسبب أزمة دبلوماسية كانت ستنظاف لحادثة المروحة التاريخية.

مؤخرا ومن خلال التقاطب السياسي الحاد ومعادلة المرأة الوازن من داخل هذا الصراع عادت ظاهرة التحرش الجنسي من داخل ميدان التحرير في مصر لتحييد المرأة وثنيها عن المساهمة في بناء دولة ما بعد الثورة، بعدما كانت قد انتفت زمن  ثورة الإطاحة بمبارك، نتمنى أن لا تنتقل العدوى لمجتمعنا وإن كانت موجودة.

أستسمح المرأة القروية والعاملة فتلك حكاية أخرى.


ads after content
شاهد أيضا