أين سيقضي هؤلاء ليلة رأس السنة؟
ads980-250 after header


الإشهار 2

أين سيقضي هؤلاء ليلة رأس السنة؟

إشهار مابين الصورة والمحتوى

محمد اليازغي: وزير دولةسأكتفي بمشاهدة التلفاز قررت أن أمضي عطلة نهاية هذه السنة في منزلي، بخلاف السنة الماضية مثلا حيث قضيت هذه المناسبة في المحطة السياحية مازاكان بمدينة الجديدة. كما قررت أن أكتفي بتتبع احتفالات العالم بهذه المناسبة من خلال التلفاز.

سعد الدين العثماني: رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنميةلا وقت لدينا للاحتفال أولا، لا اعتبر هذه المناسبة عيدا، بل أتعامل معها بطريقة عادية جدا وبدون أية استثناءات. وحتى لو رغبت في السفر للاحتفال بنهاية السنة فلا عطلة لدي، لذلك سأمضي هذه المناسبة في منزلي. من جهة ثانية، نحن مشغولون هذه الأيام بالاستعداد لملتقى الأمانة العامة للأحزاب العربية الذي سيعقد في المغرب يومي 8 و9 يناير المقبل، لذلك فلا وقت لدينا للاحتفال.

نبيل عبد الله: الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكيةسأقضي ليلة رأس السنة بمراكش رفقة ضيف مهم لدي ضيف من إيطاليا، وهو شخص ينتمي إلى حزب سياسي يساري مهم هناك وصديق تعرفت عليه أيام كنت سفيرا للمغرب في العاصمة الإيطالية، روما، سوف أقوده إلى مدينة مراكش لاطلاعه على سحرها والتحدث إليه عن عدد من المواضيع التي تهمنا ومن ضمنها تلك التي تندرج في إطار القضية الوطنية. بعيدا عن ذلك، لم أتعود على السفر نحو بلد أو وجهة معينة للاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية.

صلاح الوديع: الناطق باسم حزب الأصالة والمعاصرةسأمضيها مع عائلتي بعيدا عن الصخب سأمضي هذه المناسبة في منزلي مع زوجتي وعائلتي، لأنني في حاجة إلى الراحة والهدوء بعيدا عن الصخب. أعتبر لحظة انتظار سنة جديدة فرصة للتذكير بمرور الزمن، حيث ينتابني خلالها شعور خاص بانسياب الزمن من خلال انتهاء سنة وقدوم أخرى.

أمينة بوعياش: رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسانأحتفل بها مثل جميع المناسبات أستغل هذه الفرصة للاجتماع مع أفراد العائلة في المنزل. حيث نحتفل بنهاية السنة الميلادية مثلما نحتفل بنهاية السنة الهجرية، لكن دون أية طقوس خاصة تميز هذه المناسبة عن سائر المناسبات. الأمر المهم في عطلة نهاية السنة هو أنها تمنحنا فرصة للاستفادة من لحظات انشراح مع العائلة.

رشيد الوالي: ممثل ومخرج مغربيلن احتفل بليلة رأس السنة بسبب “التورناج” أنا الآن ملتزم بتصوير فيلم جديد يقوم بإخراجه عبد الرحمان التازي وأوجد بين مدينتي الشاون والدار البيضاء، ووتيرة العمل تسير بشكل سريع لأننا ملزمون بالانتهاء من تسجيل عدد من المشاهد قبل يوم 4 يناير المقبل. عندما اتصلتم بي وجدتموني أقرأ للتو مذكرة وزعها علينا عبد الرحمان التازي يعلمنا فيها بأننا سنواصل العمل خلال الأيام المقبلة، وكما تعلمون فطبيعة عملنا تلزمنا بالاشتغال في أي ظرف كان، بل وحتى في أيام العطل والأعياد…

نجية أديب: رئيسة جمعية “ماتقيش ولادي”يمكن أن أقضيها في مخفر شرطة أو مستشفى منذ أن وهبت وقتي للدفاع عن حقوق الأطفال، لم أعد أتذكر تواريخ المناسبات والأعياد، لذلك فلا وقت لدي للاحتفال بهذه المناسبة ولا بغيرها، لأنني أقضي وقتي كله في تتبع قضايا الاعتداءات على الأطفال. وهكذا تجدني اتنقل ليل نهار بين مخافر الشرطة والمستشفيات والمحاكم، وأنا الآن أتحدث إليكم من الجنوب، وبالضبط من مدينة بويزكارن بإقليم كلميم، حيث حضرت للمشاركة في تظاهرة حول الأطفال المحتجزين في تندوف، بعد أن كنت أمس في أحد مستشفيات مدينة مكناس لمتابعة حالة طفل تعرض لاعتداء جسدي من طرف معلمه، ولا أدري أين سأكون غدا. وفي الحقيقة، لن أترك أطفالا في حاجة إلى من يدافع عنهم وأذهب لأستمع بالاحتفال بنهاية السنة.

محمد الخياري: فنان كوميدي”راس الجبل” أفضل لي من “راس العام” هذا الحدث لا يعني لي شيئا ولا أحتفل به، وأعتبره كسائر الأيام العادية، كما اعتدت على عدم الاشتغال أ, تقديم مواد فكاهية في سهرات ليلة رأس السنة، سواء تلك التي تقدم على الشاشة أو السهرات الخاصة التي تنظم من قبل جمعيات معينة. ليست لدي أي طقوس خاصة بليلة رأس السنة، التي قد أقضيها في المنزل أو في الحمام أو في أي مكان آخر وجدت فيه. ربما سأسافر عند أخي بمدينة مراكش لممارسة هوايتي المفضلة الصيد، كما كان الشأن بالنسبة إلى العام الماضي. أفضل الصعود إلى “راس الجبل” لقنص الحجل على الاحتفال ب”راس العام” وهذا ما أريد القيام به في أولى أيام السنة المقبلة، أما في الليلة التي تسبقها فسأكتفي بمتابعة السهرتين اللتين ستقدمهما القناتان الأولى والثانية.

إدريس الروخ:ممثل ومخرج مغربي2011 ستجدني إما في مصر أو تونس سأسافر خارج المغرب رفقة زوجتي وابنتي للاحتفال بليلة رأس السنة وبحلول العام الجديد، وستكون الفرصة مناسبة كذلك للتخلص من التعب والروتين الذي يميز في بعض الأحيان حياة كل فنان. بالنسبة إلى وجهتي هذه السنة لقضاء ليلة رأس السنة، هناك احتمالان: إما السفر إلى مدينة الإسكندرية الساحلية شمال مصر، أو التوجه إلى تونس، وهذا هو ما سأقرره رفقة زوجتي، ولو أني أظن أن الذهاب إلى الإسكندرية سيكون هو الاحتمال الأقرب.

رشيد غلام: منشد جماعة العدل والإحسانلا أحتفل بهذه المناسبة سأقضي نهاية السنة بالضبط مع زوجتي وولدي وعائلتي، كما أقضي سائر الأيام العادية، فأنا مغربي مسلم لا أحتفل برأس السنة الميلادية، ولا تمثل هذه المناسبة بالنسبة إلي أي تميز عن باقي المناسبات.

عبد الله فركوس: فنان كوميدي مغربيأفضل مشاهدة التلفاز وتناول “الطنجية” رفقة أسرتي هندما كنت أصغر سنا كنت أفضل أن أقضي ليلة رأس السنة مع الأصدقاء خارج البيت، أما الآن فأجد سعادتي وراحتي في الجلوس إلى جانب أسرتي الصغيرة وإعداد “طنجية معلكة” و”صينية” شاي مرفوقة بطبق لوز وتقاسها مع بعض أفراد العائلة الذين يزورونا، كما أجد متعة في متابعة المواد التي تقدمها قنواتنا الوطنية. إضافة إلى ذلك، فإن قضاء ليلة رأس السنة في أماكن معينة خارج البيت أصبح يشكل خطرا. عادة، أفضل مشاهدة سهرة رأس السنة في البيت، خاصة الفقرات المتعلقة بتقديم اللقطات الطريفة التي يشهدها العام، أما إذا كان هناك عمل فن برنامجي يتغير بطبيعة الحال.

نور الدين الخماري: مخرج سينمائي مغربي”زيرو”يمنعني من التفكير في رأس السنة سأقضي ليلة رأس السنة هذه المرة في بيتي وفوق فراشي، لسبب بسيط هو أنني أخصص كامل وقتي للفيلم الجديد “زيرو” الذي أقوم بإخراجه إلى القاعات السينمائية مع نهاية العام المقبل. عملي الجديد إذن يمنعني من التفكير في احتفالات رأس السنة ومن التنقل أو السفر إلى وجهة معينة، لذا سأقوم بإعداد وجبة العشاء والاستمتاع بوقتي في البيت على أن استأنف عملي في اليوم الموالي…

محمد عامر: الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارجمناسبة لملاقاة الأهل والأولاد سأقضي عطلة نهاية السنة مع أولادي في منزلي بفاس. وأعتبر هذه لمناسبة فرحة للراحة وملاقاة أبنائي وأهلي. ونحن لا نقيم أي احتفال بل نمضي ليلة رأس السنة كما نمضي سائر الليالي، وأستطيع القول بأنني أنام تلك الليلة قبل حلول منتصف الليل وأقوم في الصباح الباكر لممارسة الرياضة كما هي عادتي. وعلى العموم، فإن برنامجي اليومي لا يتغير خلال هذه المناسبة.

محمد بلعوشي: مدير التواصل بمديرية الأرصاد الجويةليست لدي ثقافة الاحتفال بهذه المناسبة ليست لدي ثقافة الاحتفال بمناسبة انتهاء السنة الميلادية، هذا من جهة. ومن جهة أخرى، فحتى لو أردت الاحتفال فإنني سأحيي المناسبة داخل مقر مديرية الأرصاد الجوية، لأن عملي يحتم علي أن أظل هناك في جميع الأوقات، لذلك فإن ليلة نهاية السنة تمضي بالنسبة إلي مثل باقي الليالي. هناك عادة سنوية واحدة نحتفل بها نحن الوجديون وهي إحياء ليلة انتهاء السنة الفلاحية، التي تصادف 14 يناير من السنة الميلادية، حيث تجتمع العائلات فيما بينها وتطبخ للعشاء وجبة “بركوكش” وتضع وسطها تمرة، ومن يعثر على هذه الثمرة فإنه، وفق المعتقدات، سيكون ذا حظ جيد خلال السنة المقبلة. عن أخبار اليوم


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار