خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – متابعة

انتقد المستشار الجماعي بمجلس مدينة طنجة، محمد خيي، الطريقة التي ينتهجها العمدة فؤاد العماري، في توزيع التفويضات على نوابه، لا تحترم أيا من معايير الشفافية والكفاءة والحكامة الجيدةن ولا تخضع لأي منظور للتنمية المحلية والتدبير الجيد.

واعتبر خيي في حديث ليومية “الأخبار”، توزيع التفويضات “يخضع في الجوهر لعمليات حسابية مرتبطة بالأغلبية التي تسير المجلس واعتبارات أخرى أكثر أهمية مرتبطة بالتوزيع الانتخابوي للأدوار والمناطق الجغرافية وتقسيم مجالات النفوذ”، حسب تعبيره.

وأشار المستشار الجماعي في حديثه، أن قطاع التعمير الذي يتهافت عليه الجميع، بالرغم من ثقل مسؤولياته وتبعاته القانونية، يخضع لحسابات سياسية ومصلحية معقدة مرتبطة بمصالح ذاتية لأفراد ومجموعات يهمها أن يبقى قرار منح الرخص بالبناء والسكن في حوزتها، “ليس حرصا على تنزيل منظور معين في التعمير وسياسة المدينة من موقع تدبير الشأن المحلي والمصلحة العامة ولكن حرصا على ” الكرمومة” وامتيازات أخرى غير مشروعة”، يضيف خيي.

من جانب آخر رسم محمد خيي، وضعا قاتما للوضعية العمرانية لمدينة طنجة، التي تتعرض حسب رأيه “لعملية وحشية ستقضي على ما تبقى منها من جمال وترتيب ورونق”، معتبرا أن المدينة تشهد نزيفا حادا على مستوى فضاءاتها العمومية ومناطقها الخضراء ومجالاتها البيئية ومعالمها الثقافية وهويتها التاريخية لصالح مقاربة تدبيرية بئيسة لا ترى في “المجال الحضري ” سوى رسما عقاريا يمكن تحويله لكتلة اسمنتية وبناية جديدة . حسب تعبير النائب البرلماني الذي اعتبر كذلك أنه “لا مجال للحديث عن  الفضائح و الخروقات  في مجال التعمير فقد سئم الجميع هذا الحديث ولم تعد هذه الفضائح تغري حتى بالمتابعة. إنها صورة قاتمة للأسف، ولكنها الحقيقة”

{tanja24}

 

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا