يوم دراسي حول حرب العملات على ضوء الأزمة الإقتصادية
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

يوم دراسي حول حرب العملات على ضوء الأزمة الإقتصادية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

 
أسامة العوامي التيوى

نظم طلبة شعبة الماستر لسلك مالية، بنك ، أسواق لكلية الإقتصاد التابعة  لجامعةعبد المالك السعدي يوما دراسيا ، يوم 8 يناير 2011 تحت عنوان  ** حرب العملات على ضوء الأزمة الإقتصادية ** وذلك بحضور باحثيين أكديميين و أساتذة باحثيين و طلبة باحثيين في سلك الدكتوراه إضافة إلى خبراء عالم المال والإقتصاد و أطر بنكية و مفتشيين محلليين إقتصاديين دون ان نغفل عن ذكرحضور الخبير المالي في الإستثمار بالبورصات و الأسواق  المالية أحمد ربيع أحمد ممثلا جمهورية مصر العربية.
اللقاء تطرق لمحوريين أساسيين يتعلق الأول منه بتشخيص الوضعية الدولية للعملات في ظل الأزمة الإقتصادية و تحديد مكانة الدرهم مقابل العملات الدولية * اليورو ، اليان ، الدولار * وتأثير صرف الدرهم على الإقصاد الوطني .
فيما تميز المحور الثاني  بمداخلة تقنية تمييزت بدراسة المخاطر المالية المتعلقة بصرف العملات ومناقشة مجموعة من النظريات الرائدة في هذا المجال .
و في حوار مع الدكتورحمزة فارس رئيس شعبة الماستر عن ماهية إختيار الطلبة لهذا الموضوع أجاب :
يتميز ماستر مالية، بنك ، أسواق عن باقي مسالك الماستر المعتمدة وطنيا من لدن وزارة التعليم العالي و البحث العلمي هو كونه إستطاع أن يوازن بين مالية المنشآت الإقتصادية ومالية الأسواق إلا أن جل إن لم أقل كل مسالك الماستر في ميدان المالية تعالج مالية المؤسسات الإقتصادية من جهة نظر المحاسبةو التدقيق و مراقبة التسيير و تغض الطرف عن عن مالية الأسواق ودراسة المخاطر المالية المتعلقة بالاسثمار في الأوراق المالية .
ومنه دأب طلبتنا  إلى إختيار هذا الموضوع إيمانا منهم بخطورة حرب العملات على ضوء الأزمة الإقتصادية و التي إختير كعنوان لليوم الدراسي


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار