نقابيون : مؤتمر الـ”UMT” مر تحت رعاية بيروقراطية
ads980-250 after header


الإشهار 2

نقابيون : مؤتمر الـ”UMT” مر تحت رعاية بيروقراطية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 –  متابعة

وجه مجموعة من النشطاء النقابيين المنضويين تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، انتقادات حادة للأجواء التي طبعت مجريات المؤتمر الجهوي للاتحاد، الذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي، وخرج بتشكيلة مكتب جديدة.

واعتبر مجموعة من الموقعين على بيان منسوب للجنة نقابية تطلق على نفسها “التوجه الديمقراطي”، أن البيروقراطية انخرطت في صراع على المناصب بين أجنحتها، تحت رعاية بيروقراطية وطنية، من أجل تنصيب لجنة إدارية ومكتب جهوي جديد.

وحسب نفس البيان، فإن وصول من أسماهم بـ”التصارعين” على المناصبوالأجهزة والامتيارزات، تم بعيدا عن أعين العمال والعاملات، حيث أن انتداب المؤتمرين ” كان بالتعيين و لم يكن بالانتخاب في الجموع العامة أمام أنضار المنخرطين، بل كان حسب عدد البطائق الموزعة، أي أن كل بروقراطي له المال يقتني حزمة بطائق و يقول إن قطاعه هو الأكبر. و بالتالي له حق تعيين أكبر المؤتمرين”، على حد تعبير الوثيقة المتوصل بها من طرف “طنجة 24”.

كما اتهم النقابيون الغاضبون، عبر بيانهم، ما وصفوها بـ”البيروقراطية الفاسدة”، باستغلال ” ذكرى استشهاد القائد النقابي المغاربي فرحات حشاد، و ذكرى التمرد و الاضراب العمالي بالبيضاء سنة 1952 حدادا على الشهيد و من أجل المطالبة برحيل الاستعمار الفرنسي، لكي تخلد الذكرى بطنجة، و تستغلها لتمرير المؤتمر بحجة أنه يصادف محطة و ذكرى وطنية لا يجب إفشالها”.

ووصف البيان الجو الذي مر به المؤتمر، بانه جو قمعي ” حيث تم منع أحد المتدخلين من المناقشة و أخرج من القاعة، في رسالة للجميع أن “سلطات مخاريق” القمعية حاضرة و مستعدة للزجر و الترهيب.” حسب البيان دائما الذي يضيف ” لقد مر المؤتمر دون أن يعبر جزء المناضلين، الذين لا يدعمون التوجه الديمقراطي، عن موقف واضح حول مجريات الإعداد للمؤتمر و إبان انعقاده. و لم يدافعوا عن ديمقراطية المنظمة و زكوا بصمتهم تبيض الصفحة السوداء للمكتب الجهوي السابق، و منحوا شيكا على بياض لمن تبقى منهم جاثما على صدر النقابة.”.

وختمت الوثيقة، بمطالبة  أصحابها ” بالمتابعة الجنائية للصوص مالية الاتحاد بعد عجز المكتب الجهوي عن تقديم تقرير مالي يغطي الفترة التي تحمل فيها المسؤولية و خاصة بعد رفض تقريره المالي”، منتقدة مبررات البعض عدم مواجهتهم لـ”البيروقراطية”، باعتبرا ذلك يفضي إلى التواطؤ مع هذه الأخيرة والصمت عن جرائمها .

//

 


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار