فتيات مغربيات “يثرن” على إلزامية ارتداء الحجاب
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

فتيات مغربيات “يثرن” على إلزامية ارتداء الحجاب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

عبد الحكيم الرويضي: طفلة في التاسعة من عمرها تستعد للذهاب إلى المدرسة، كعادتها كل صباح. قبل أن تنطلق تتفحص حقيبتها: الأقلام، الكتب، والشيء الضروري الذي إن نسيته لن تنجو من عقاب معلمتها. إنه “الحجاب” الذي ترتديه دائما قبل دخولها الفصل، لأن المعلمة ترغب في رؤية جميع تلميذاتها محجبات، خصوصا في شهر رمضان.

هكذا، باختصار، بدأت قصة إيمان مع الحجاب: “ارتديت الحجاب بشكل دائم ليس لأنني مقتنعة به، ولكن محيطي هو الذي أرغمني على ذلك”، تقول إيمان (27 سنة) لـ”هنا صوتك”.

متحررة

الخوف من عقاب المعلمة، وإصرار أسرتها المحافظة، جعلا إيمان تلتزم بارتداء الحجاب: “وجدت نفسي مقتنعة بأن الحجاب فرض في الإسلام. لم تكن هذه القناعة مبنية على بحث ومعرفة دينية، وإنما تأثرت بالجلسات الدينية التي كنت أحضرها، وأيضا بمحيطي الذي يسلّم بفكرة أن الفتاة التي لا ترتدي الحجاب ستذهب إلى النار حتما”.

وتضيف إيمان، التي ارتدت الحجاب لمدة 11 سنة قبل أن تقرر نزعه: “بدأت أدرك أن الحجاب يفرض عليّ نمط حياة معينا. ومع مرور الوقت، استشعرت الهوة العميقة بين عقليتي المتحررة وشكلي الذي يفرض علي تصرفات معينة؛ أي تلك التي يتوقعها المجتمع ممن ترتدي الحجاب”.


ولم يكن قرار خلع الحجاب سهلا بالنسبة: “عندما أيقنت أن جميع قراراتي يجب أن تكون شخصية، توصلت بعد بحث طويل إلى أن الحجاب ليس فرضا في الإسلام، لكن عائلتي المحافظة قابلت قرار نزعي الحجاب بالرفض غير أنني استطعت تجاهل رفضهم المستمر لقراري، وتحررت منه في النهاية”.

خائفة

“أنت الآن بالغة يجب عليك أن ترتدي الحجاب. هكذا خاطبني والدي آمرا، ورضخت لذلك خوفا منه”، تحكي ليلى (22 سنة) عن سنواتها الأولى مع الحجاب منذ أن كان عمرها 12 سنة، وتسترجع تلك الذكرى بكثير من الألم: “لم يمنحني والدي الوقت لأقتنع بالحجاب، واتفقت معه والدتي فمارست عليّ ضغطا من جهتها. لم تقف بجانبي يوما، وفشلت هي أيضا، كما فشل والدي، في إقناعي بفكرة أن أصير محجبة ومتدينة”.

تقضي ليلى يومها كاملا بالكلية، البعيدة عن بيتها بضعة كيلومترات، مرتدية الحجاب ولا ت نزعه عند ابتعادها عن البيت كما تفعل الكثيرات، لأن رقابة والدها “الرمزية” تلحقها أينما ذهبت: “لست متدينة، ولست محجبة. أنا أرتدي فقط غطاء الرأس طيلة هذه السنوات، ولم أقتنع به يوما”.

وتضيف: “الحجاب ليس هو الأساس في الإسلام. تعلمت أن الإيمان القوي بالله والصلاة هي أهم شيء في الإسلام، ولكن لماذا هذا الإصرار على ارتداء غطاء الرأس الذي يأتي بعد هذين الركنين الأساسيين؟”.

هل ستخلعينه؟ تجيب ليلى: “ربما لن أتخلى عنه مستقبلا، عندما أستقل بذاتي لأنه أصبح نمط لباسي، هو موضة بالنسبة لي. لن يتغير شيء سوى الألوان التي حرمني والدي من ارتدائها. أيعقل أن أدفن شبابي في اللون الأسود؟ أحس أن جزءا كبيرا من شخصيتي سُرق مني. والدي جعلني مهزوزة الشخصية لدرجة أنني غير قادرة حتى الآن على اتخاد قراراتي”، تختم ليلى حديثها.
* هنا صوتك
{tanja24}


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار