السلطان والمنصة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

السلطان والمنصة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

المسافة بين المدينتين مائة كيلو متر ونيف. قطعها موكب السلطان صباحا في ساعتين تقريبا.

كان اليوم ثلاثاء، والفصل ربيعا. تصل سيارة مكشوفة بيضاء وسط المدينة قادمة من مدينة تطوان، لتركن بساحة إسبانيا ذات الطراز المعماري الأوروبي العتيق.

ينزل السلطان في تؤدة واضعا نظارات سوداء على عينيه، مرتديا كعادته جلبابه الرمادي وطربوشه الوطني، يمشي بخطى واثقة، ملقيا تحايا الود والمحبة على حشود بشرية ضخمة، خرجت عن بكرة أبيها لترحب بزعيمها المفدى في زيارة تاريخية لمدينة العرائش، حيث أغلقت المحلات، واعتلت الناس الأسطح والشرفات في يوم مهيب.

 

صعد السلطان رفقة نجليه منصة مزينة بورود ملونة ورايات وطنية، كانت قد أعدت له بعناية فائقة قرب “كاصا دي إسبانيا”، مصحوبا بوفد وطني دافع عن استقلال البلاد. غصت الساحة عن آخرها بجماهير ملتهبة حجت إلى المكان من كل فج عميق. بدا السلطان منتشيا، أخذ يلوح بيديه الناصعتين. اهتزت الجماهير الكادحة حماسا بهتافات مدوية وأهازيج مهللة، حتى كاد يغمى على بعضهم من شدة الفرح. منذ عهد قريب كانت أعناقهم تشرئب نحو السماء ليروا صورته على سطح القمر، وها هو الآن يحل ضيفا عزيزا عليهم. يقف أمامهم بدمه ولحمه. لا يكادون يصدقون أعينهم. كان وجهه مشرقا، تعلو محياه ابتسامة عريضة، يغمغم بشفتيه، وحال لسانه يردد: جئتكم اليوم بنبأ عظيم، نبأ جلاء الاستعمار دون رجعة!

ألقى السلطان خطاب النصر معلنا بداية فجر جديد، كان يوما مشهودا تم فيه الإعلان عن استقلال الوطن. انطلقت احتفالات الابتهاج في كل مكان. تبسمت السماء فرحا، غردت الطيور حبورا، رقصت الأشجار طربا، وصدحت النساء بزغاريد مجلجلة.

ما لبث أن تم تغيير إسم ساحة إسبانيا إلى ساحة التحرير، وشارع فيكتوريا إلى شارع محمد الخامس بعد الزيارة الشهيرة.

 

كان ليل الاستعمار ينسحب إيذانا بصباح جديد، سمع صوت تلاسن محتدم يأتي من أسفل المنصة، وإذا بشلة من الوطنيين يتصدون للباشا لمنعه من التقدم إلى الأمام، في محاولة يائسة منه للصعود، كي يتسنى له الجلوس أمام الحكام الجدد. لكن هيهات هيهات! وقف له رجال الطريس كسد منيع، فما كان منه إلا أن رضخ للأمر، ولبث واقفا خارج المنصة يرقب المشهد في توتر مفضوح يبلع ريقه، وكأنه يتحسر على ملك مفقود. ربما لم يكن يدرك الريسوني بعد، أن نجمه بدأ في الأفول، موهما نفسه أنه لازال الحاكم الفعلي للمدينة.

لبث الشاب الشعيبي واقفا على مقربة من المنصة، وعيناه مصوبتان نحو الباشا، يرصد حركاته وانفعلاته، وكأنه يشمت فيه بعدما تلاشت قوته وتقلصت حيلته.

وفي خطوة غامضة، مرت أمام الريسوني شابة حسناء مرتدية لباس الكشافة، تحمل باقة ورود، مقتحمة حشدا أماميا من الناس في محاولة للصعود إلى المنصة، لعلها كانت تعتزم تقديم الباقة للسلطان المحبوب. لم يرق الأمر كثيرا للباشا الريسوني، سيما وهو يشعر بالتهميش يطارده رويدا رويدا، كان يود لو يكون هو من يعتلي المنصة لتلقي باقة الورود، مما أشعل بعض الغيرة والتوتر في ثنايا نفسه، دفعته إلى منع الحسناء من المرور. حدث أن رمقه بعض النشطاء الواقفين بجانب المنصة، فأغضبهم سلوك الباشا وأثار استياءهم، فما كان من الناشط المشاغب عبد السلام إلا أن تطاول عليه بفظاظة النعوت وأقدح الكلام لن يستطيع التفوه بربعه قبل ذلك. لكن، وماعسى الباشا أن يفعل؟ لقد فقد سلطته وغطاءه بعدما قصت أجنحته وصار عاريا أمام الجميع. لم يعد لحمو حاضي وحمادي وباقي المخازنية قدرة على حمايته أمام زحف جحافل الحزب القوي. سرعان ما تطور الأمر إلى صخب ومشادة كلامية. تهادى ضجيجها إلى سمع ولي العهد مما استدعى تدخله من فوق على عجل. أطل الأمير برأسه من أعلى المنصة، مصدرا أوامره بإفساح الطريق للفتاة الجميلة كي تقدم هديتها الرمزية الثمينة للحاكم الجديد. فيما ظل الريسوني مشدودا فاغرا فاه. وقد لاحت آثار الصدمة على محياه، متذوقا مرارة الإهانة بلسانه، وكأنه شرب من ماء العلقم…


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار