الفلاحون بجماعة العوامرة يسجلون خسائر كبيرة في مبيعات المواشي
ads980-250 after header


الإشهار 2

الفلاحون بجماعة العوامرة يسجلون خسائر كبيرة في مبيعات المواشي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قادت السلطات المحلية بجماعة العوامرة التابعة لإقليم العرائش، حملة مكثفة لتوعية وتحسيس المواطنين بخطورة إنتشار عدوى فيروس “كوفيد 19. وحث أفراد من السلطة المحلية، المواطنين على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية المتبعة.
وفي هذا السياق جابت السلطات مختلف الأماكن والدواوير بالجماعة، ودعت بشكل حازم إلى تجنب التجمعات والزيارات العائلية خلال أيام العيد، واحترام مسافة الأمان الكافية، مع ضرورة إرتداء الكمامة، وكذا تغيير بعض العادات والتقاليد التي قد تشكل خطرا على صحة وسلامة المواطنين .
وتتوخى هذه الحملات حسب السلطات المحلية، إلى رفع الوعي بأهمية التدابير الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، أمام التراخي المسجل أخيراً عند بعض المواطنين خاصة في صفوف الشباب.

وإستحسن نشطاء جمعويون بالعوامرة، قيام السلطات بهذه الحملات التوعوية التواصلية، والتي ترسخ ثقافة الوقاية من الوباء لدى المواطنين، وتوضح أهمية التفاعل مع التدابير والإجراءات الاحترازية لصون سلامتهم الصحية، وأيضا سلامة عائلاتهم وأقاربهم، خاصة الأشخاص المسنون وأصحاب المناعة الضعيفة.

وفيما يخص سوق المواشي والذي يعتبر من أكبر الأسواق في جهة طنجة تطوان الحسيمة، قامت كذلك السلطات بحملة تحسيسية واسعة، إذ تم إخضاع جميع المرتفقين لقياس الحرارة وتعقيم أيديهم، فضلا عن رش أرضية السوق وأركانه بالمطهرات، وتعقيم الشاحنات. من جانبه وزع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، آلاف الكمامات على الزوار والكسابة على حد سواء.

هذا وقادت الجهات المختصة،حملة للتوعية في قلب السوق حول كيفية التعامل مع الأضحية أيام العيد.وفي الأثناء عبر الناشط الجمعوي مصطفى البالي، عن قلقه بسبب إنخفاض الرواج هذه السنة بالمقارنة مع العام الماضي، مشيرا إلى تسجيل خسائر ما بين 800 إلى ألف درهم للكبش الواحد. ودعا البالي وزارة الفلاحة إلى دعم الفلاحين والكسابة بجماعة العوامرة، بعد أن خسروا بشكل كبير. مرجعا ذلك إلى الإقبال الضعيف، وغلاء الأعلاف وغياب الدعم الكافي. 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار