-المغرب تغير فعلا ولكن ليس كما يريدون
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

-المغرب تغير فعلا ولكن ليس كما يريدون

إشهار مابين الصورة والمحتوى

بنفس الثبات الذي رسم به شخصية قوية لمملكته بين دول المعمور، ونفسه الذي شيد به مرحلة جديدة من المشاريع والإصلاحات، وتنزيل النموذج التنموي، وتفعيل الميثاق الوطني من أجل التنمية. وبحكمته وبصيرته المعهودتين وبهدوء الأقوياء والثقة في النفس، وبالصراحة والصدق خاطب ملك المغرب شعبه المحب وهو يخلد الذكرى الثامنة والستون لثورة الملك والشعب وهو الذي يدرك أن المغرب الذي يتمتع بنعمة الأمن والاستقرار، التي لا تقدر بثمن، خاصة في ظل التقلبات ، التي يعرفها العالم.مستهدف، لأنه دولة عريقة، تمتد لأكثر من إثني عشر قرنا، فضلا عن تاريخها الأمازيغي الطويل؛ وتتولى أمورها ملكية مواطنة، منذ أزيد من أربعة قرون، في ارتباط وتلاحم قويين بين العرش والشعب. وهو يؤمن بأن الدولة تكون قوية بمؤسساتها، وبوحدة وتلاحم مكوناتها الوطنية. وهذا هو سلاحنا للدفاع عن البلاد، في وقت الشدة والأزمات والتهديدات.

خاطب أيضا جلالته الأصدقاء والأشقاء ومد يده للتعاون وعبر عن حرصه على إقامة علاقات قوية، بناءة ومتوازنة، خاصة مع دول الجوار بناء على الثقة والشفافية والاحترام المتبادل، والوفاء بالالتزامات وكان فرصة للتعبير عن الروابط المتينة من الصداقة والتقدير المتبادل لأصدقائه.

جلالة الملك، أوضح أن المغرب تغير فعلا، ولكن ليس كما يريدون، معتبرا قبل ذلك أن هذه المناسبة ليست فقط حدثا تاريخيا، وإنما ثورة مستمرة، تلهم الأجيال المتعاقبة، بنفس روح الوطنية الحقة، للدفاع عن الوطن ومؤسساته ومقدساته وهي مناسبة لاستحضار قيم التضحية والوفاء في سبيل حرية الوطن واستقلاله.


فالمتمعن في خطاب جلالته لن تفوته رسائل السلم والسلام التي يحملها، فهو خطاب يحمل كل معاني الحب والتعاون والواقعية والصراحة والدعوة إلى العمل المتوازن جنبا إلى جنب، بقدر ما يحمل معاني القوة والعزة والتضحية والوفاء، في سبيل حرية واستقلال الوطن المعروف بسمعته ومكانته، التي لا نقاش فيها ، وبشبكة علاقاته الواسعة والقوية، ويحظى بالثقة والمصداقية، على الصعيدين الجهوي والدولي، وأن قواعد التعامل تغيرت ، وبأن دولنا قادرة على تدبير أمورها، واستثمار مواردها وطاقاتها، لصالح شعوبنا.

جاء الخطاب التاريخي لجلالة الملك درسا في التواضع والثقة في النفس وسمو الأخلاق، في الوقت الذي يتعرض له المغرب، على غرار بعض دول اتحاد المغرب العربي، لعملية عدوانية مقصودة. وهجمات مدروسة من طرف بعض الدول، والمنظمات المعروفة بعدائها لبلادنا. حيث أعداء الوحدة الترابية للمملكة، ينطلقون من مواقف جاهزة ومتجاوزة، أو من خلال خلق مبررات لا أساس لها من الصحة، واتهام مؤسساتنا الوطنية، بعدم احترام الحقوق والحريات، لتشويه سمعتها، ومحاولة المس بما تتميز به من هيبة ووقار، وتجنيد كل الوسائل الممكنة، الشرعية وغير الشرعية، وتوزيع الأدوار، واستعمال وسائل تأثير ضخمة ، لتوريط المغرب، في مشاكل وخلافات مع بعض الدول، ومحاولة تشويه صورة مؤسساتنا الأمنية، المشهود لها بالكفاءة من طرف عدد من هذه الدول نفسها وقدرتها على الدعم والتنسيق، الذي تقوم به في محيطنا الإقليمي والدولي، في محاولة من هذه الدول التأثير على قوتها وفعاليتها، في الحفاظ على أمن واستقرار المغرب؛ و كذا التقارير التي تجاوزت كل الحدود التي بدل أن تدعو إلى دعم جهود المغرب ، في توازن بين دول المنطقة، قدمت توصيات بعرقلة مسيرته التنموية، بدعوى أنها تخلق اختلالا بين البلدان المغاربية.

فمؤامرات أعداء الوحدة الترابية، لا تزيد المغاربة إلا إيمانا وإصرارا، على مواصلة الدفاع عن وطنهم ومصالحه ومواصلة المسار، أحب من أحب، وكره من كره، رغم انزعاج الأعداء، وحسد الحاقدين وسيبقى المغرب حرا، قويا ومؤثرا، بمؤسساته، وبوحدة وتلاحم مكوناته الوطنية، وبفضل قيم التضحية والوفاء بين الشعب والملك، في سبيل حرية الوطن واستقلاله ونمائه وازدهاره، وسيظل حريصا على إقامة علاقات قوية، بناءة ومتوازنة مع الجميع. ولن يقبل أن يتم المس بمصالحه العليا.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار