انتعاش “طفيف” لحركة الاصطياف بسواحل تطوان وشفشاون
ads980-250 after header


الإشهار 2

انتعاش “طفيف” لحركة الاصطياف بسواحل تطوان وشفشاون

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شهدت المناطق الساحلية التابعة لتطوان وشفشاون، في الأيام الأخيرة، انتعاشة سياحية لا بأس بها، بعد توافد المئات من المصطافين من مختلف مناطق المغرب.

وعرفت منطقة واد لاو التابعة إقليميا إلى تطوان، توافدا كبيرا للمصطافين منذ بداية الأسبوع الجاري، الأمر الذي أحدث نشاطا اقتصاديا انعكس بشكل إيجابي على أصحاب المشاريع السياحية الصغيرة والكبيرة.

كما شهدت مناطق أخرى، مثل قاع اسراس واجنانيش وأمتار والجبهة، وهي كلها مناطق تنتمي إقليميا إلى شفشاون، توافدا هاما للمصطافين من مختلف المناطق، ولازال التوافد مستمرا.

وأحدث هذا التوافد، انتعاشة في حركة الاصطياف في هذه المناطق، الشيء الذي سيساهم في إنعاش الاقتصاد السياحي لساكنة المناطق، خاصة الذين يعتمدون على فصل الصيف لجني بعض الأرباح لمواجهة ركود الشتاء.

جدير بالذكر، أن إغلاق السلطات للشواطئ في طنجة، ساهم نوعا ما في توجه نسبة هامة من المصطافين إلى سواحل شفشاون وتطوان لقضاء جزء من عطلتهم الصيفية على اعتبار أن تطوان وشفشاون ضمن المنطقة 1 التي يُسمح فيها بولوج الشواطئ.

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار