“خبز الدار يأكله البراني” حوار افتراضي مع مسؤول افتراضي
ads980-250 after header


الإشهار 2

“خبز الدار يأكله البراني” حوار افتراضي مع مسؤول افتراضي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

سؤال: مرحبا سيدي المسؤول
أولا مبروك علينا وعليكم المحطة الطرقية الجديدة
جواب: شكرا لكم وعلى اهتمامكم، فعلا المحطة الجديدة إنجاز كبير ستستفيد منه المدينة وأبناؤها، وستتبوأ من خلاله مكانة مرموقة بين المدن. ونحمد الله أن الافتتاح تم في عهد تدبيرنا لشؤون المدينة، وأننا وفينا بعهدنا للساكنة بأن نرتقي بهم إلى مستوى أفضل. وها أنتم ترون كيف هي المحطة بهندستها الجميلة وبمرافقها وحراسها وموظفيها…، علامة من علامات التميز، وهذا بفضل عملنا الجاد ومثابرتنا في تنزيل رؤيتنا لمستقبل المدينة.
سؤال: جميل ما قلتموه السيد المسؤول، هل لي ولقرائنا الأعزاء أن نعرف من صاحب هذه الهندسة المعمارية الجميلة للمحطة وصاحب مكتب الدراسات؟
جواب: في الحقيقة المهندس وصاحب مكتب الدراسات هما من خارج المدينة ولا أعرفهما جيدا، أنت تعلم أن هذا المشروع يدخل ضمن برنامج طنجة الكبرى الذي لم نكن نعرف عنه الكثير، باعتبار أن صاحب البرنامج كان يشتغل في تكتم شديد، ولم يشركنا في الموضوع.
سؤال: تقصدون همشكم ؟
جواب: لا، ليس بهذا المعنى ولكن كان يحب الاشتغال لوحده، ولم يشركنا في إعداد هذا البرنامج؟
سؤال: فعلا، هذا ليس تهميشا..! حسناً، سمعنا أن المحطة الجديدة اِستغنت عن العمال الذين كانوا يشتغلون بالمحطة القديمة، وهذا يعني أن عددا من الأسر صارت معرضة للتشرد بفعل هذا القرار، هل هذا صحيح؟
جواب: هو ليس استغناء، بل هو أممـ..، ألـ..، أهـ..، لم أتوفق في العثور على المصطلح المناسب، لكن يمكنني القول بأن هؤلاء العمال سوف يكونون في وضعية أفضل مما كانوا عليها بالمحطة. سوف يحصلون على رخص حراسة السيارات، ومأذونيات النقل، والبعض منهم سوف يعينون أعوانا للسلطة يعني مقدمية، وهذا أفضل من العمل كبراح داخل المحطة أو كحمال…
سؤال: فعلا هذا أفضل. لكن، هل أنتم متأكدون من أن هذه الوعود سوف تنفذ فعلا؟
جواب: وهل سبق وأن كذبنا على المواطن، أو نقضنا عهدنا له؟
سؤال: لا حاشا لله، فقط أستغرب لإمكانية توفيركم فرص العمل هاته الآن في الوقت التي يوجد فيه العديد من أبناء المدينة في عطالة عن العمل منذ زمن طويل؟
جواب: لكل أجل كتاب.
سؤال: ولم لم يتم إدماجهم في الشركة التي ستتولى تسيير المحطة؟
جواب: لم يكن ذلك ممكنا، فالمحطة الجديدة تحتاج إلى أناس لهم مستوى معين، ومؤهلات عالية، وقدرات على تسيير هذا المرفق..
سؤال: أعتذر عن مقاطعتك، هل يعني هذا أن العمال القدامى انتهت صلاحيتهم ولم يعودوا قادرين على أداء هذه المهام التي تتلخص في الحراسة وحمل الحقائب وغيرها من المهام البسيطة، في حين أنهم قادرون على الاشتغال كأعوان سلطة (مقدمية)؟
جواب: أممـ….، ألـ….، أهـ…
سؤال: لا عليك، لندع هذا السؤال جانبا.
بالنسبة لحراس المحطة وموظفات وموظفي شبابيك التذاكر، هل هم من شابات وشباب المدينة؟
جواب: أممـ..، ألـ..، أهـ…
سؤال: لا، هذه المرة أنا متشبث بهذا السؤال، فهو مهم بالنسبة لي وللقراء، ولا مجال للتهرب من الإجابة.
جواب: في الحقيقة، نحن فوضنا للشركة مسألة تعيين الحراس والموظفين، وأظن أنها استقدمت عناصر لها كفاءة لتسيير هذا المرفق.
سؤال: من أبناء طنجة؟
جواب: من المغرب، فكلنا مغاربة والمغرب للجميع.
سؤال: هذا أمر لا نقاش فيه، لكن هل تم توظيف بنات وأبناء طنجة من العاطلين حملة الشواهد في هذا المرفق؟ أم أنهم غير مؤهلين.. وغير قادرين.. وليسوا في المستوى كما يتهمون عادة؟
جواب: ليس لنا حق التدخل في هذا الموضوع، أو أن نفرض على الشركة توظيف هذه الفئة أو تلك.
سؤال: يعني مرة أخرى يتم تهميش أبناء المدينة من التوظيف بمشروع تم تشييده فوق أرضهم، ويؤتى بغيرهم من مدن أخرى، وكذلك مكتب الهندسة والدراسات ومقاولة البناء والعمال والأسمنت والأجور ومقاولة التجهيز بالماء والكهرباء… وحق القول أن خبز الدار يأكله البراني…
جواب: نحن لم ندبر هذه الأمور كلها نحن فقط أشرفنا على عملية تسليم المحطة للشركة التي ستسيرها، وكذا افتتاحها، وقد أكرمنا الله بهذا الإنجاز الذي سيذكرنا به تاريخ المدينة.
سؤال: وماذا عن مستقبل البقعة الأرضية التي توجد عليها المحطة القديمة، هل فعلا ستتحول إلى منطقة خضراء أم أن أعين أباطرة الإسمنت المسلح تترصدها؟
جواب: سؤال سابق لأوانه، لكنني أعدك، لو بقيت مسؤولا على هذه المدينة فسأفاجئك في هذا الموضوع.
سؤال: لا تكون المفاجآت سارة دائما. على أي حال شكرا سيدي المسؤول على سعة صدركم، ونترك للقارئ العزيز حق التعليق على أجوبتكم، ولا أظن أن أبناء المدينة فرحون كثيرا بهذا الإنجاز الذي أُقصوا فيه من العمل، كما هو الحال في العديد من المشاريع التي أنجزت بالمدينة.
جواب: الشكر لكم، أكرمكم الله.
كان هذا حوارا افتراضا مع مسؤول افتراضي حول المحطة الطرقية الجديدة بطنجة.
الوقائع وشخصية المسؤول افتراضية، وأي تشابه بينها وبين الواقع فهو من محض الصدفة.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار