سفير دولة الباراغواي يعلن من طنجة دعم بلاده لمغربية الصحراء
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

سفير دولة الباراغواي يعلن من طنجة دعم بلاده لمغربية الصحراء

إشهار مابين الصورة والمحتوى

نالت مشاركة سفير دولة الباراغواي في فعاليات مهرجان طنجة الدولي للأمم، الذي إختتم مؤخرا، تنويها وإستحسانا من المتابعين، نظرا للدور الكبير الذي قام به السفير لإبراز مواقف الدول اللاتينية فيما يخص قضايا المغرب المصيرية، خصوصا ملف الصحراء المغربية، وقضايا التنمية والتطور الذي تشهده بلادنا.
وبرزت تصريحات السفير معالي فيكتور هوغو رامون بانياغوا بشكل واضح، خلال حديثه عن قضية الصحراء المغربية، معربا عن تأييد بلاده للمنتظم الدولي في هذا الصدد، وكذا حق المغرب في وحدته الترابية. السفير أشاد بالمجهود الذي تبذله بلادنا من خلال توفير مظاهر التقدم والازدهار للمواطنين المغاربة في سائر تراب الوطن.
وقال السفير إنه حضر لطنجة لدعم الفرقة الموسيقية لبلده الباراغواي، والتي حظيت بدورها بدعم من طرفه وقام باستضافتهم في العاصمة الرباط ونظم لهم مأدبة غذاء. بدورها حظيت إدارة جمعية اللوكوس للسياحة المستدامة المشرفة على تنظيم مهرجان طنجة الدولي للأمم، بإستقبال رسمي بمقر سفارة دولة الباراغواي في العاصمة الرباط.
وقدم رئيس الجمعية عبد الرحمن اللنجري للسفير، درع مدينة العرائش قدمته جماعة العرائش، وكذا هدية تمثل المعمار التاريخي لمدينة العرائش، من تصميم الفنان عبد السلام أعلالو، فضلا عن تقديم كتب من تأليف أدباء وكتاب ولدوا وعاشوا بمدينة العرائش، ويكتبون باللغة الإسبانية، مثل الكاتب الراحل محمد الصيباري، والكاتب محمد أكلاي و الكاتب سيرخيو بارصي .
ووجه السفير معالي فيكتور هوغو رامون بانياغوا، رسالة مطولة إلى مدير مهرجان طنجة الدولي للأمم، أشار فيها إلى أن الثقافة لغة كونية تساهم في تعزيز الصداقة والتفاهم بين الشعوب، ووجه شكره الكبير للمغرب لأنه فتح القارة الإفريقية أمام دولة الباراغواي من البوابة الثقافية، وقال إن هذا اللقاء الثقافي سيكون له إستمرارية عميقة ومتبادلة، وأن التعاون بين الباراغواي والمغرب سيبقى دائما خصوصا في المسار الثقافي.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار